لبناني ينتحر بعد إطلاقه النار على صديقته السورية

تاريخ النشر: 26.04.2021 | 14:55 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

انتحر مواطن لبناني، أمس الأحد، بعد إطلاقه النار على صديقته السورية من بندقية صيد داخل غرفة فندق في منطقة البوار، الأمر الذي أدى إلى إصابتها بجروح خطيرة.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، فإن الجاني (إ. ف. ر) مواليد 1967 أطلق النار على صديقته سورية الجنسية (ف. ت. ق) مواليد 1992، ثم أطلق النار على رأسه.

وأضافت أن قوى الأمن اتجهت إلى مكان الحادثة وبدأت بمعاينة المكان بمشاركة قسم الأدلة الجنائية، وباشرت التحقيقات لمعرفة ملابسات الجريمة.

وأوضحت أنه بعد معاينة الجثة من قبل الطبيب الشرعي تم نقلها إلى مستشفى البوار الحكومي، في حين لم تذكر أي معلومات عن وضع الفتاة السورية.

وقضى شاب سوري متأثراً بطلق ناري في الرأس تعرض له قبل عدة أيام، إثر خلاف مع شبان لبنانيين في طرابلس بلبنان، وينحدر الضحية (نور الحمادي 19 عاماً) من مدينة إدلب في الشمال السوري، ويعمل بائع قهوة في مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وأقدم 3 شبان لبنانيين بالنزول من سيارة أمام كافيتريا "اليمني"، حيث يعمل الضحية، وافتعلوا معه شجارا انتهى بقيام أحدهم بإطلاق النار من مسدسه الحربي على الضحية، ولاذ مع صديقيه بالفرار.

وتعرض شاب سوري نهاية الشهر الفائت، لاعتداء مسلح في مدينة طرابلس داخل أحد المتاجر الغذائية، وذلك بعد مشادة كلامية مع صاحب المحل العامل فيه، قبل أن يسحب الرجل مسدسه ويطلق النار على اللاجئ السوري أكثر من مرة أمام الزبائن، ويفرّ إلى جهة مجهولة.

يذكر أن العديد من اللاجئين السوريين فقدوا حياتهم بسبب ممارسات عنصرية بحقهم في لبنان، حيث يعانون مِن ظروف إنسانية صعبة مع تحميلهم مسؤولية تردّي الاقتصاد اللبناني.