في الجولة الـ 13 من أستانا.. استمرار الخلاف حول اللجنة الدستورية

تاريخ النشر: 02.08.2019 | 12:08 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 23:19 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

أعلنت وزارة الخارجية الكازاخستانية في ختام الجولة الـ 13 من أستانا حول سوريا، أن مشاورات ثلاثية مفصلة، عُقدت خلال الجولة الـ 13 بين ضامني أستانا لبحث تشكيل اللجنة الدستورية، في حين ما زال هنالك خلاف على اسم واحد من أسماء اللجنة.

وقالت وزارت الخارجية في بيان لها على موقعها الرسمي، إن مشاورات أخرى أيضاً عُقدت مع مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا غير بيدرسون، لإطلاق اللجنة الدستورية في جنيف، وأضافت "أعرب المشاركون عن ارتياحهم للتقدم المحرز في وضع اللمسات الأخيرة على تكوين النظام الداخلي للهيئة، وأكدوا استعدادهم لتسهيل عقد اللجنة في أقرب وقت ممكن".

وأفادت موفدة تلفزيون سوريا إلى العاصمة الكازاخستانية نور سلطان، بوجود خلاف حول "عضو كردي" من أعضاء اللجنة الدستورية، حيث أبدت تركيا والمعارضة السورية رفضهما لهذا الشخص الذي لم يُعلن عن اسمه، في حين رفض النظام استبداله.

أما بقية الأسماء فتم التوافق عليها، وبانتظار تحسّن صحة المبعوث الأممي بيدرسون، والذي من المتوقّع أن يتوجه إلى دمشق الأسبوع المقبل في محاولة منه لتغيير الاسم وحل هذا الخلاف، ومن ثم الإعلان عن اللجنة. 

وأشارت الموفدة إلى وجود نقاط خلافية أخرى في القواعد التنفيذية الإجرائية للجنة الدستورية رغم الحديث مسبقا عن تجاوزها، حيث ما زال هنالك خلاف حول ما إذا كان سيتم صياغة دستور جديد أم تعديل الدستور الحالي، بالإضافة إلى وجود خلاف لغوي في صياغة أحد البنود، دون تحديده. ولفتت أن الوفد الروسي يضغط باتجاه حل الخلافات. 

وكان مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرينتيف، قد أشار في تصريحاته للصحفيين يوم أمس على هامش اختتام اللقاءات التمهيدية، لوجود "مناقشات" حول قائمة أعضاء اللجنة.

وأضاف "إن قرار استكمال تشكيل اللجنة، والإعلان عن الاجتماع الأول لها، يجب أن يتم قبوله كحزمة واحدة".

وانتهت اليوم الجولة الـ 13 من أستانا، دون أن يتم الإعلان رسمياً عن تشكيل اللجنة الدستورية وفق ما كان متوقعاً قبل انطلاق الجولة، ولم يتطرق البيان الختامي لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، والذي تم التوصل إليه بشكل مبدئي مساء أمس.