فورين بوليسي: لماذا يجب على الغرب صنع السلام مع أردوغان الآن؟

تاريخ النشر: 23.06.2022 | 14:05 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ عبد الناصر القادري

للغرب الديمقراطي تاريخ طويل ومثير للجدل في الدخول بتحالفات مصالح مع دكتاتوريين وأقوياء في جميع أنحاء العالم - شركاء بغيضون لكنهم ضروريون في مواجهة التهديدات التي يتعرض لها النظام الدولي. 

وفي تقرير مجلة "فورين بوليسي" اليوم الخميس، قالت إنه "على رأس قائمة الشركاء البغيضين، يحتاج الغرب بشكل عاجل إلى علاقات أفضل اليوم مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان".

أردوغان لا يعجب الغرب؛ ولكن!

وأضافت أن "أردوغان لا يعجب الغرب، باعتبار أنه قوض نشاط الديمقراطية التركية، وأزال عقوداً من الليبرالية، إلى جانب مواضيع الهجرة، وقتال الأكراد في الداخل وفي سوريا المجاورة، ومساعدته إيران على تجاوز العقوبات الأميركية"، وفق تعبيرها.

وأشارت إلى أن الرئيس التركي هدد مؤخراً بعدم منح السويد وفنلندا العضوية في الناتو، الأمر الذي سوف يستغرق وقتاً طويلاً حتى يتمكن الغرب من الوثوق به بصدق.

الحقيقة تقول إن الغرب بحاجة إلى أردوغان أكثر من أي وقت مضى، حيث رفعت حرب روسيا الوحشية والشاملة ضد أوكرانيا إلى حد كبير مكانة تركيا على رقعة الشطرنج الجيواستراتيجية، بحسب المجلة.

وبرزت أنقرة كمورد رئيسي للطائرات من دون طيار إلى كييف - الشحنات التي لحسن الحظ لم تظهر أي نية لوقفها. ستتحسن فرص أوكرانيا في الفوز بشكل كبير إذا تم توسيع شحنات الأسلحة التركية. وأغلق أردوغان، الذي يتحكم في الوصول إلى البحر الأسود عبر المضيق التركي، الممر المؤدي إلى السفن الحربية في أواخر شباط.

وفي الوقت نفسه، كانت أنقرة مستعدة أيضاً للتعاون مع موسكو بشأن أوكرانيا حيث يرى أردوغان ذلك فرصة، حيث ناقش وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو خططاً لتأمين طريق لصادرات الحبوب الأوكرانية مع نظيره الروسي، سيرغي لافروف، في أنقرة في 8 من حزيران الجاري، ويقال إنه طلب خصماً بنسبة 25 في المئة على مشتريات الحبوب التركية كجزء من الصفقة. 

الحاجة إلى تركيا

كما يحتاج الغرب إلى تركيا إلى جانبه في الحرب الاقتصادية ضد روسيا، حيث يمكن أن يؤدي دعم أنقرة وحده إلى تقييد تدفق البضائع الروسية الخاضعة للعقوبات من وإلى البحر الأسود، والتي تستمر حتى مع بقاء السفن الأوكرانية عالقة في الميناء. 

إن مساعدة أنقرة حاسمة في تقليص الأموال الروسية والفاسدين، حيث أصبحت تركيا وجهة رئيسية للأموال الروسية (ويخوت القلة) الفارين من العقوبات، كما تلعب دوراً متزايداً في دعم الاقتصاد الذاتي الجديد للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

لكن الأهم من ذلك، أن تركيا ستكون لاعباً رئيسياً في إعادة ترتيب إمدادات الطاقة الأوروبية، لأسباب ليس أقلها أنها تتحكم في الوصول إلى الطاقة من خلال عدد من خطوط الأنابيب المهمة. 

وهي المفتاح لاستراتيجية ممر الغاز الجنوبي في أوروبا، على سبيل المثال، الغاز القادم من أذربيجان الذي يتم توفيره عبر خطوط الأنابيب التركية العابرة للأناضول وعبر البحر الأدرياتيكي وتغذي شبكة الغاز الأوروبية في البلقان وإيطاليا.

كما يسعى أردوغان بنشاط إلى تطوير موارد الغاز الخاصة بتركيا وربما حتى ربط حقول الغاز البحرية الإسرائيلية والقبرصية بشبكة خطوط الأنابيب الأوروبية. 

تعقد هذه الجهود بالطبع بسبب الخلافات اليونانية التركية حول قبرص والمياه المحيطة بها. قد تكون الشراكة الأوروبية التركية التي أعيد إحياؤها هي الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها الاستفادة الكاملة من موارد الطاقة الغنية في شرق البحر الأبيض المتوسط. وقد تدفع مثل هذه الشراكة أردوغان أيضاً إلى إجراء تحول في مواجهة روسيا، حيث كان افتتاح خط أنابيب ترك ستريم في عام 2020 بمثابة نقطة انطلاق جديدة في العلاقات التركية الروسية.

دور رئيسي في سوريا ومناطق صراع أخرى

تلعب تركيا أيضاً دوراً رئيسياً في ثلاثة صراعات إضافية تشارك فيها روسيا: "سوريا وليبيا والنزاع بين أرمينيا وأذربيجان حول ناغورنو كاراباخ". 

وفي ظل ذلك، انتقل أردوغان من سياسة الإهمال الحميد إلى التدخل النشط في هذه الصراعات على مدى العقد الماضي، بدافع الرغبة في تعزيز دور تركيا كقوة إقليمية مستقلة عن الغرب، إذ توفر الشراكة المستأنفة مع أردوغان مزيداً من نقاط الضغط في محاولة لتقييد نفوذ موسكو العالمي.

ومن أجل عكس انحراف أردوغان عن الغرب وتقريب العلاقات مع موسكو، من المهم أن نفهم الدافع وراء ذلك. يدفع الغرب اليوم ثمن عدم الاستماع إلى مخاوفه. بدأ الانجراف في البداية في عام 2011، عندما اجتاح الربيع العربي شمال أفريقيا والشرق الأوسط. كان أردوغان متحمساً، حيث قدمت الانتفاضات احتمالية جلب إسلاميين مشابهين له إلى السلطة في جميع أنحاء المنطقة. لقد شعر بالخيانة عندما فشل الرئيس الأميركي آنذاك باراك أوباما في الالتزام بخطوطه الحمراء في سوريا وتخلى عن الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي، المنتسب إلى جماعة الإخوان المسلمين والمدعوم من أردوغان علناً، عندما أطاح الجيش المصري بمرسي في انقلاب. 

أميركا لم  تستثمر في المنطقة

وبخصوص ذلك قال محمد كوجاك، متخصص العلاقات الدولية مقيم في أنقرة، "لقد تعلمت تركيا بالطريقة الصعبة أن الولايات المتحدة غير مستعدة للاستثمار في المنطقة". 

وبالمثل، قالت إليزابيث أونينا، باحثة الدكتوراه في جامعة أمستردام التي تركز على السياسة الأمنية التركية: "لم يُنظر إلى مخاوف تركيا الأمنية على أنها قضية ذات صلة خاصة في جدول أعمال الناتو".

لكن ما سرّع ابتعاد أردوغان عن الغرب - والتحول إلى موسكو - كان إحساسه بالخيانة بعد الانقلاب التركي الفاشل عام 2016، الذي اتهم الولايات المتحدة علناً برعايته. 

كما شعر بالتخلي عن حلفائه في حلف شمال الأطلسي "الناتو" عندما سحبت واشنطن أنظمة الدفاع الصاروخي باتريوت من تركيا وعندما كان رد فعل الناتو بالكاد بعد أن أسقطت تركيا طائرة مقاتلة روسية اقتحمت مجالها الجوي، كان أول حادث من نوعه يتعلق بحلف شمال الأطلسي والقوات الجوية الروسية أو السوفيتية في الـ 60 عاماً الماضية، وهنا شعر أردوغان أن موسكو تقدم طريقاً أفضل لتحسين وضعه الإقليمي والمحلي.

ويشمل التعاون التركي الروسي منذ ذلك الحين خط أنابيب ترك ستريم، وخططاً لروسيا لبناء محطة للطاقة النووية بقيمة 20 مليار دولار في تركيا، وإعلان عام 2017 أن أنقرة ستشتري نظام الدفاع الصاروخي الروسي S-400.

 وعلى الرغم من الخلاف بين تركيا وروسيا في بعض الأحيان - حيث يدعمان أطرافاً مختلفة في الحربين السورية والليبية، على سبيل المثال -فقد ظلت العلاقات دافئة ويمكن التحكم فيها على نطاق واسع، ويؤدي ذلك فقط إلى زيادة النفوذ الاستراتيجي المحتمل الذي قد يكسبه الغرب إذا عكس توجه أردوغان.

جزرة التخلي عن روسيا

ما هي الجزرة التي يمكن أن يقدمها الغرب لأردوغان للتخلي عن موسكو؟ قد تكون الأزمة الاقتصادية في تركيا مجرد فرصة. مع وصول التضخم السنوي إلى 73.5 في المئة في أيار الماضي، وقرب احتياطيات العملة من أدنى مستوياتها على الإطلاق، وانخفاض الليرة التركية بنسبة 30 في المئة مقابل الدولار منذ بداية العام حتى الآن بعد انخفاض بنسبة 44 في المئة في عام 2021، ارتفع خطر التخلف عن السداد في تركيا، وهرب المستثمرون الأجانب من السوق. 

وفي بحث يائس عن رأس مال أجنبي جديد، أصلح أردوغان العلاقات مع منافسه الإقليمي الرئيسي، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان. سيكون من الأفضل للغرب أن يقدم لأردوغان شريان حياة اقتصادياً بدلاً من السماح لموسكو بالقيام بذلك. 

خطة لإنقاذ الاقتصاد التركي

على سبيل المثال، يجب على بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي والبنك المركزي الأوروبي النظر في تقديم خط مقايضة العملات لأردوغان، وهو أداة استقرار توسعت بشكل كبير في العقود الأخيرة. 

ومن خلالها يمكن أن يخفف انخفاض قيمة الليرة أمام الدولار واليورو وتجنب العديد من التحديات الاقتصادية المتزايدة التي تواجه أنقرة ويمهد الطريق لمزيد من الشراكة التعاونية.

يعرف أردوغان أن يده قوية ومن المرجح أن يقدم مطالب أخرى، لقد مارس بالفعل نفوذه على انضمام السويد وفنلندا المطلوب إلى الناتو، وربط ذلك بمزيد من الحرية لتركيا لعملية في شمال سوريا لمواجهة "قسد" حلفاء الغرب في القتال ضد تنظيم الدولة "داعش". 

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلن أردوغان عن خطط لعملية جديدة في الشمال السوري، قد يطرح مطالب بشأن مصالح إقليمية أخرى، وسيسعى بالتأكيد إلى تخفيف حدة الانتقادات الغربية لحكمه المحلي. قد تكون هذه التنازلات مكلفة للمصالح الغربية الأخرى.

ويبدو أن هناك تردداً واضحاً في التعامل مع أردوغان في الوقت الحالي، حيث إن استراتيجية الغرب تتمثل في "الاعتماد على احتمال خسارة أردوغان لانتخابات حزيران 2023).

وبحسب كوجاك فإن الاعتماد على أردوغان للسماح بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وانتقال سلمي محتمل للسلطة بعد عام من الآن هو أمر مثالي في أحسن الأحوال وساذج بشكل ميؤوس منه في أسوأ الأحوال.

أردوغان شخصية لا يفضلها الغرب ومن المرجح أن تظل كذلك. لكن من مصلحة الغرب أن يكون إلى جانبه - وليس إلى جانب روسيا - من أجل إضعاف بوتين وضمان بقاء أوكرانيا. الفرصة موجودة، ولن يكون من الحكمة للغرب ألا يحاول مع أردوغان.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار