ماذا تضمن البيان المشترك السعودي-التركي بعد زيارة محمد بن سلمان لأنقرة؟

تاريخ النشر: 22.06.2022 | 22:52 دمشق

آخر تحديث: 23.06.2022 | 12:55 دمشق

إسطنبول - وكالات

اتفقت تركيا والسعودية، الأربعاء، على تعميق التعاون بينهما في  المجالات كافة، وفي طليعتها السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية.

جاء ذلك في البيان المشترك الصادر عقب لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في العاصمة أنقرة.

وأشار البيان إلى أن الجانبين قررا تعميق التشاور والتعاون في القضايا الإقليمية من أجل تعزيز الاستقرار والسلام في المنطقة.

وأكد البلدان عزمهما على إطلاق حقبة جديدة من التعاون في العلاقات الثنائية بما في ذلك السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية، وأبديا رغبتهما في العمل على تطوير مشاريع في مجال الطاقة، بحسب ما أوردته وكالة الأناضول.

وقال البيان:" اتفق الجانبان بخصوص تفعيل الاتفاقيات الموقعة بينهما في مجالات التعاون الدفاعي بشكل يخدم مصالح البلدين ويساهم في ضمان أمن واستقرار المنطقة".

وشدد الطرفان على أهمية التعاون بمجال السياحة وتطوير حركتها بين البلدين، واتفقا على تفعيل عمل مجلس التنسيق السعودي – التركي ورفع مستوى التعاون حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

كما أشار البيان إلى بحث إمكانات تطوير وتنويع التجارة المتبادلة وتسهيلها وتذليل العقبات أمامها، واستكشاف فرص الاستثمار.

وأوضح أن الجانبين ناقشا تسهيل التجارة والبحث عن فرص الاستثمار وزيادة التواصل لتحويلها إلى شراكات ملموسة، مؤكداً مواصلة التعاون وتطويره بين البلدين على أساس الأخوة التاريخية بما يخدم مستقبل المنطقة.

محمد بن سلمان يغادر تركيا

وغادر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مساء الأربعاء، العاصمة التركية أنقرة، التي زارها لإجراء محادثات رسمية فيها.

وكان ولي العهد السعودي وصل إلى العاصمة أنقرة، حيث حطت طائرته في مطار أسن بوغا الساعة 16.30 بتوقيت تركيا، وكان في استقباله فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، ومسؤولون آخرون.

وأقيم حفل استقبال رسمي في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة لولي العهد السعودي، الذي عقد لقاء ثنائيا مع الرئيس التركي، واجتماعا آخر على مستوى وفدي البلدين. كما حضر الأمير محمد بن سلمان مأدبة عشاء رسمية أقيمت على شرفه في المجمع الرئاسي.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار