ضمن سلسلة الاغتيالات في درعا.. مقتل أستاذ جامعي برصاص مجهولين

تاريخ النشر: 28.08.2020 | 19:01 دمشق

إسطنبول ـ خاص

قتل أستاذ جامعي، أمس الخميس، في بلدة "جلين" بريف درعا الغربي، بعد استهدافه برصاص مجهولين يستقلون دراجة نارية.

وقالت مصادر محلية لتلفزيون سوريا، إن مجموعة من المسلحين أطلقوا النار، مساء أمس الخميس، على الأستاذ في كلية الهندسة بجامعة دمشق، الدكتور أحمد سعيد الزعبي، ما أدى إلى مقتله فوراً، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

وتضيف المصادر أن عملية الاستهداف وقعت أثناء عودة الزعبي من أرضٍ زراعية يستثمرها، بالقرب من "مركز البحوث العلمية" في بلدة "جلين"، عقب إحضاره الطعام للعاملين فيها، وتم إسعافه لمستشفى "طفس" ليتبيّن مقتله.

وبحسب المصادر فإن الدكتور الزعبي ينحدر من مدينة "طفس" بريف درعا، وهو أستاذ جامعي في كلية الهندسة الكهربائية والميكانيكية (همك)، وتقلّد منصب مدير المدينة الجامعية بدمشق في وقت سابق.

يذكر أن الوضع الأمني في محافظة درعا يشهد تدهوراً مستمراً، بعد اتفاق التسوية بين فصائل المعارضة ونظام الأسد برعاية روسية، حيث لا يمر يوم على المدينة إلا وهناك حادثة اغتيال لقادة سابقين في فصائل المعارضة أو لأساتذة جامعيين أو مسؤولين لدى نظام الأسد.

ففي يوم الثلاثاء الماضي، 25 آب، استهدف مسلحون مجهولون الشاب "وليد الحلقي" بإطلاق النار عليه في مدينة "جاسم" شمالي درعا، ما أدى لإصابته بجروح خطيرة، ومقتل طفلته وإصابة طفل آخر.

اقرأ أيضاً: مقتل طفلين إثر محاولة اغتيال قيادي في الأمن العسكري

كما عثر أهالي درعا البلد على جثث الشابين "عيسى أحمد المسالمة" و"جمال عيسى المسالمة"، لقيا حتفهما من جراء إطلاق نار من قبل مجهولين.

وقبلها بأسبوع، استهدفت سيارة القيادي السابق في فصائل المعارضة بدرعا وأحد قادة المصالحة "عماد أبو زريق" بعبوة ناسفة تلاها هجوم بالرشاشات في مدينة "داعل"، ما أسفر عن مقتل وإصابة 6 آخرين.