مقتل طفلين إثر محاولة اغتيال قيادي في الأمن العسكري

تاريخ النشر: 25.08.2020 | 17:15 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ متابعات

قضى طفلان وأصيب آخرون، إثر انفجار دراجة نارية مساء أمس الإثنين، في مدينة داعل بريف درعا، في محاولة لاغتيال قيادي سابق من فصائل المعارضة يعمل حالياً مع الأمن العسكري التابع للنظام. 

وقال "تجمع أحرار حوران": إن مجهولين نصبوا كميناً بالقرب من دوار مدينة داعل، بهدف استهداف القيادي السابق في جيش اليرموك والعامل لصالح فرع الأمن العسكري عماد أبو زريق، خلال مرور عربته الخاصة مع فريق نصيب لكرة القدم.

وأسفر الهجوم عن مقتل الطفل مالك شادي أبو زريق وإصابة سبعة آخرين مساء ،أمس الخميس، كانوا موجودين لحظة وقوع الحادثة، وتوفي ظهراليوم أحد المصابين بالتفجير والذي لم يكشف عن أسمه إلى الآن.

اقرأ أيضاً:  توتر أمني في درعا على خلفية اعتقال مدنيين

وأفاد الـ "تجمع" أن منفذي العملية "أطلقوا النار على عربة  أبو زريق و ثلاث سيارات أخرى كانت تُقِلُّ فريقَ نصيب لكرة القدم، ما أدى إلى إصابة عدد من المقربين من أبو زريق عُرف منهم، الطفل حمزة عماد أبو زريق والطفل قصي عماد أبو زريق والطفل أحمد باسم أبو زريق وشقيق القيادي عماد، ربيع أبو زريق والشاب ثائر البلخي والشاب ربيع البلخي والشاب طارق أبو زريق. وأُسعف جميع المصابين إلى مستشفى الرحمة الخاص في حي المطار بمدينة درعا بحسب "تجمع أحرار حوران".

118041643_2792373404324979_4880786736719473824_n_0.jpg
مالك شادي أبو زريق -(تجمع أهل حوران)

ونُفذت عملية الاستهداف عقب الانتهاء من مباراة كرة القدم التي جرت مساء أمس الإثنين، بين فريق نصيب وفريق داعل، على أرض مدينة داعل، ولم تتبنَّ أي جهة عملية الاستهداف.

وسيطرالنظام على مدينة داعل بعد اتفاق تسوية مع قيادات فصائل المعارضة في منطقة درعا منذ تموز 2018، وتنتشرعدة حواجز أمنية تابعة لأفرعه على أطراف المدينة وداخلها.

وقُتل الشاب أحمد ياسر إبراهيم من بلدة عين ذكر بطلق ناري في منطقة السامرية بين بلدتي سحم الجولان وجلين بريف درعا الغربي على يد مجهولين، في الثامن من الشهر الجاري.