درعا البلد.. انتهاء جلسة التفاوض و"النظام" يواصل القصف

درعا البلد.. انتهاء جلسة التفاوض و"النظام" يواصل القصف

قصف درعا
قصف ليلي على مدينة درعا (أرشيف - إنترنت)

تاريخ النشر: 01.08.2021 | 03:47 دمشق

آخر تحديث: 01.08.2021 | 06:14 دمشق

إسطنبول - خاص

أفادت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا بانتهاء جلسة التفاوض بين لجان درعا المركزية واللجنة الأمنية التابعة لـ نظام الأسد، الذي واصل عمليات القصف على أحياء درعا البلد، مصرّاً على تهجير بعض مقاتليها إلى الشمال السوري.

وقالت المصادر إنّ لجنة "النظام" الأمنيّة أعطت مهلة للجنة المركزية، حتى صباح اليوم الأحد، لقبول تهجير عدد من مقاتلي درعا البلد إلى الشمال السوري، وذلك كشرط أساسي لوقف العملية العسكرية على المنطقة.

وحسب المصادر فإنّ قوات النظام تصر على تهجير قياديين مع مجموعة من العناصر التابعين لهما إلى الشمال السوري، أحدهما يدعى "هفو" من أبناء حي طريق السد، والآخر يدعى "مؤيد أبو طعجة" من مخيم درعا.

وفور انتهاء الجلسة، ليل السبت - الأحد، واصلت قوات النظام قصف أحياء درعا البلد بالقذائف المدفعية والـ"هاون"، وذلك من مواقع تمركزها عند حاجز "حميدة الطاهر" في منطقة درعا المحطة.

وكان "تجمّع أحرار حوران" قد قال، في وقتٍ سابق أمس، إنّ قوات النظام تفرض حصاراً على عشرات العوائل في منطقتي سد درعا وغرز، وسط تخوّف من حدوث "كارثة إنسانية" بسبب منع إدخال الطعام والدواء إليهم.

يشار إلى أنّ مجموعات مقاتلة في أرياف درعا تحاول فك الحصار عن أحياء درعا البلد وتخفيف الضغط عليها، في ظل استمرار قوات النظام بقصف الأحياء ومحاولة اقتحامها، رغم التوصّل لاتفاق مبدئي يقضي بوقف إطلاق النار كمرحلة أولى لوقف العمليات العسكرية بشكل كامل.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار