خلال ساعات.. أربع عمليات استهداف في درعا وريفها

خلال ساعات.. أربع عمليات استهداف في درعا وريفها

اغتيال درعا
استمرار عمليات الاغتيال في مدينة درعا وريفها

تاريخ النشر: 23.03.2022 | 13:55 دمشق

إسطنبول - خاص

شهدت مناطق متفرقة من مدينة درعا وريفها أربع عمليات استهداف نفّذها مجهولون، خلال ساعات من أمس الثلاثاء، أدّت إلى مقتل ثلاثة أشخاص.

وقالت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ مجهولين أطلقوا الرصاص، أمس، على الشاب لورنس نبيل البرهومي في بلدة المزيريب غربي درعا، ما أدّى إلى مقتلهِ على الفور.

وأضافت المصادر أنّ الشاب محمد مأمون الشحادة قُتل برصاص مجهولين أيضاً، مساء أمس، وذلك في مدينة داعل بريف درعا الأوسط.

ومساء أمس أيضاً، انفجرت عبوة ناسفة بسيارة أحد سكّان حي الضاحية عند المدخل الغربي لمدينة درعا، ما أسفر عن احتراق السيارة بشكل كامل، واقتصرت الأضرار على المادية.

كذلك قُتل الشاب بلال محمد الراضي في بلدة نصيب جنوب شرقي درعا، إثر خلافٍ عائلي تطوّر إلى مشاجرةٍ واستخدام السلاح وأدّى إلى مقتل "الراضي" فوراً.

وفي وقتٍ سابق، عَثر الأهالي على جثة الشاب فداء المحمد مرميةً على الطريق الواصل بين بلدتي سحم الجولان وتسيل في منطقة حوض اليرموك غربي درعا، وتبيّن أنّه قُتل بطلق ناري في رأسه بعد اختطافهِ في ظروفٍ غامضة.

وبحسب ناشطين فإنّ "المحمد" ظهر في مقاطع فيديو اعترف خلالها بمشاركته في عمليات سرقة وجرائم قتل حصلت، العام الفائت، إذا أقدم على قتلِ شابٍ وزوجتهِ على الطريق الواصل بين قريتي جملة وعابدين في حوض اليرموك.

يشار إلى أنّ محافظة درعا ما تزال تشهد عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة النظام عليها بدعم روسي وإيراني، شهر تموز 2018، ويوجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى أجهزة أمن النظام وميليشياته، التي تشنّ حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين ومسؤولين سابقين في الجيش السوري الحر.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار