"حماية المستهلك": أسعار الألبان وضعت لإرضاء المنتج

"حماية المستهلك": أسعار الألبان وضعت لإرضاء المنتج

277306589_2869580083340078_7390676343640357376_n.jpg
محل تجاري لبيع الأجبان (فيس بوك)

تاريخ النشر: 28.04.2022 | 18:48 دمشق

إسطنبول - متابعات

اتهمت جمعية حماية المستهلك لجنة تحديد الأسعار في محافظة دمشق بوضع أسعار للألبان والأجبان في المدينة إرضاءً للمصنعين، وبأن الأسعار التي تم تحديدها غير دقيقة وليست لمصلحة المواطن الذي يعاني من غلاء الأسعار.

وقال نائب رئيس جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها ماهر الأزعط في تصريح لصحيفة "الوطن" المقربة من النظام إن نشرة الأسعار الجديدة الصادرة تعتبر غير دقيقة وتم وضعها بهدف إرضاء المُنْتِج ولم يتم إشراك جمعية حماية المستهلك على الرغم من أنها معنية بموضوع تحديد الأسعار.

وأضاف أن أسعار الألبان والأجبان في بعض المناطق في دمشق مثل منطقة باب سريجة على سبيل المثال أقل من الأسعار الصادرة في النشرة وكيلو الحليب هناك يباع حالياً بألفي ليرة.

واتهم "الأزعط" واضعي النشرة بالتشجيع على الفساد بشكل أكبر من خلال فتح الباب للمُنْتِج لتحقيق أرباح زائدة، وأنها ليست في مصلحة المواطن الذي يعاني من غلاء الأسعار، لكون الشريحة الأكبر من المواطنين هم من الموظفين ومن ذوي الدخل المحدود والأسعار المحددة لا تتناسب مع دخل الموظف حالياً.

وتابع: الألبان والأجبان الموجودة في أسواق محافظة دمشق حالياً غير مطابقة للمواصفات النظامية وجميعها منتجة من حليب البودرة وليست من الحليب الخام باعتبار أن حليب البودرة أرخص من الحليب الخام، كما يقوم المنتجون بوضع مادة النشاء عند تصنيع اللبن وهذا أمر مخالف.

ارتفاع أسعار الأجبان والألبان في سوريا

وتشهد أسعار الحليب ومشتقاته من الألبان والأجبان في مناطق سيطرة النظام السوري ارتفاعاً شبه يومي وغير مسبوق أدى إلى عجز كثير من العائلات عن شرائها، وأصبحت بعيدة عن متناول نسبة كبيرة من المواطنين الذين باتوا يشترون الجبنة واللبنة بالأوقية ونصف الأوقية، وفي ظل تدني نسبة الدخل لكثير من السوريين، وضعف القدرة الشرائية، بات المستهلك يبحث عن بديل بسعر أقل ولم يعد يكترث لجودة المنتج.

ووصل سعر كيلو حليب البقر في أسواق دمشق إلى 2200 ليرة، والجبن البقري إلى 17 ألف ليرة، وجبن الغنم 25 ألف ليرة، وبلغ سعر لبن الغنم 4500 ليرة للكيلو الواحد، ولبن البقر 2500، وكيلو اللبنة بـ 9000 ليرة.

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية الحرفية للألبان والأجبان أحمد السواس لصحيفة (الوطن) المقربة من النظام يوم 13 من الشهر الجاري إن عمليات شراء الأجبان والألبان في سوريا انخفضت بنسبة 60 في المئة، وذلك بسبب الارتفاع الكبير بأسعارها، مشيراً إلى أن هناك دراسة جديدة لزيادة أسعارها.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار