تونس: على القادة العرب تقييم مسألة تعليق عضوية سوريا بالجامعة

تاريخ النشر: 28.03.2019 | 20:03 دمشق

 تلفزيون سوريا ـ وكالات

أكد وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أنه على القادة العرب تقييم مسألة تعليق عضوية نظام الأسد في الجامعة العربية على المستوى الأمني والسياسي.

وقال الجهيناوي في مقابلة مع اتحاد إذاعات الدول العربية "عندما يرى القادة العرب توفر شروط تمكن سوريا من العودة إلى المؤسسات العربية، فإنه قرار جماعي يتم اتخاذه في اجتماع القمّة".

وشدد الجهيناوي على أنه تم تعليق عضوية نظام الأسد في الجامعة العربية عام 2011 عندما قرر القادة العرب ذلك.

من جانبه قال الناطق الرسمي باسم الجامعة العربية محمود الخميري إنه لا يوجد توافق عربي إلى حد الآن بخصوص عود نظام الأسد للجامعة العربية.

وشدد الخميري على أن تونس باعتبارها البلد المضيف لا تطرح أي مبادرة بخصوص عودة نظام الأسد إلى الجامعة، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن تطورات الوضع في سوريا ستكون أحد بنود القمة.

ويوم أمس الخميس أعلن حسام زكي الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن عودة نشاط نظام الأسد للجامعة العربية مرتبطة بوجود توافق لدى الدول العربية بقبولها بموقف النظام من التسوية السياسية والعلاقة مع إيران.

وبحسب زكي فإن التوافق مرتبط برؤية الدول تجاه موقف نظام الأسد فيما يتعلق بالتسوية السياسية والعلاقة مع إيران، وإذا كان هناك ارتياح تجاه هذه المواقف، فسوف يحدث هذا التوافق، وإذا لم يكن هناك ارتياح فلن يحدث التوافق.

ويوم الثلاثاء الماضي انطلقت في العاصمة تونس أعمال الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية التي تحتضن تونس دورتها العاديّة الثّلاثين الأحد المقبل، في ظل عدد من الإشكاليات والتوترات التي تعيشها المنطقة.

مقالات مقترحة
ست وفيات و166 إصابة جديدة بفيروس كورونا شمال شرقي سوريا
حكومة الأسد تعتزم رفع أسعار الأدوية
كورونا.. أكثر من 450 إصابة جديدة بسوريا