تنظيم "الدولة" يهاجم قوات نظام الأسد بريف حلب

21 تشرين الثاني 2020
إسطنبول - متابعات

شن عناصر من تنظيم "الدولة" هجوماً على مواقع لقوات نظام الأسد في ريف حلب.

وجاء في بيان لوكالة "أعماق" التابعة للتنظيم، أمس الجمعة، أن عناصر التنظيم هاجموا نقطة عسكرية لقوات النظام في منطقة دريهم، بريف حلب.

وأوضحت أن الهجوم تم تنفيذه بالأسلحة الرشاشة، مشيرة إلى مقتل ثلاثة عناصر، وحرق آلية رباعية الدفع مزودة برشاش ثقيل، وحرق النقطة بالكامل.

من جانبه، لم يتحدث نظام الأسد عن هذا الهجوم، حتى الساعة.

اقرأ أيضاً: معارك البادية.. التنظيم ينشر صوراً لإعدامات والنظام يشيع عناصره

c6e2fdd6-c687-4af9-8b85-bd294f42cfb4.jpg

ومنطقة دريهم هي عبارة عن حقل تحيط به مجموعة من التلال، ويقع على بعد 65 كيلومتراً جنوب شرقي حلب، وهي منطقة تطل على بلدة خناصر.

وصعد تنظيم "الدولة" منذ مطلع الشهر الجاري، من هجماته  ضد نظام الأسد في مناطق مختلفة من البادية السورية، وخاصة في منطقة السخنة، قرب تدمر.

وأعدم التنظيم 12 عنصراً من قوات النظام في السخنة، وفق بيانات وصور بثها، الأسبوع الفائت.

اقرأ أيضاً: استمرار واتساع.. تنظيم "الدولة" خلال عام على تغييب البغدادي

 اقرأ أيضاً: سلسلة هجمات لتنظيم الدولة ضد النظام في بادية الشامية

وخلال الأشهر الفائتة، تحصن تنظيم "الدولة" في جيب يمتد بين محافظتي حمص ودير الزور، من أطراف منطقة السخنة حتى حدود مدينتي البوكمال والميادين في دير الزور.

ويتخذ من تلك المناطق جيوباً صغيرة ومتفرقة، وتتركز عملياته على شكل هجمات سريعة وخاطفة ضد قوات نظام الأسد على امتداد البادية السورية، في خطوة للسيطرة على السلاح والذخائر كهدف أساسي.
وإلى جانب البادية يمتلك التنظيم خلايا في مناطق سيطرة "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) في دير الزور والحسكة والرقة، وهذه الخلايا تنفذ عمليات شبه يومية ضد "قسد".

اقرا أيضاً: رغبة "قسد" في إفراغ الهول وسجونها من السوريين.. الدوافع  والمكاسب

اقرا أيضاً: ما وراء اتهام "تنظيم الدولة" بإيصال أكبر شحنة مخدرات إلى إيطاليا

مقالات مقترحة
أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا