تعيين مراقبين لخطوط "السرافيس" في دمشق

22 تشرين الثاني 2020
إسطنبول ـ متابعات

بدأ الاتحاد العام لنقابات العمال التابع للنظام، تعيين مراقبين لخطوط "السرافيس" داخل العاصمة دمشق، التي تشهد ازدحاما على المواصلات.

وقال رئيس الاتحاد المهني لعمال النقل غسان رسول لـصحيفة الوطن الموالية: إن " هذه الخطوة تأتي في إطار التنسيق بين اتحاد العمال ومحافظة دمشق بهدف ضبط حركة السرافيس التي بات يشتكي من عدم التزامها أغلب الناس، ولأن السرفيس يحصل على كمية من المازوت بالسعر المدعوم 180 ليرة، وبالتالي فهو ملزم بالعمل على تخديم الخط المخصص له".

وأضاف أنه تم اعتماد أكثر من 50 شخصاً سواء من المسرحين من قوات النظام أو من ذوي القتلى، للعمل كمراقبي خطوط.

 وأوضح أن "المراقب ملزم بالتوقيع على جدول في كل رحلة يقوم بها السائق، وهناك مراقب في أول الخط ومراقب آخر في آخر الخط، ويجب أن يوقع كلا المراقبين على جدول الحركة للسرفيس، وفي حال عدم التزام السائق بذلك سيتم إلغاء بطاقة تزويده بالمازوت".

 

 

وأشار "رسول" إلى أن كل صاحب ميكرو باص سيدفع 100 ليرة سورية يومياً، لتوزع على مراقبي الخطوط كرواتب شهرية، وتابع "والآن بانتظار تأمين "كولبات" ليقف فيها مراقبو الخطوط وقد تعهدت بتأمينها مديرية هندسة المرور والنقل في دمشق، وحينئذ سيبدأ المراقبون عملهم".

اقرأ أيضا: أزمة الوقود والخبز.. كوميديا سوداء أمام الأفران وصراع لأجل كرسي

وبدأت أزمة المحروقات تمس وسائل النقل العاملة على المازوت بعد البنزين، والتي تعتبر أكثر وسائل النقل استخداماً في سوريا (السرافيس – حافلات النقل الداخلي)، ما زاد من أزمة النقل في دمشق وريفها وخفّض من عدد الوسائل العاملة، إضافة إلى حدوث إرباك في حركة الشحن للشاحنات التي تعمل على المازوت.

اقرأ أيضا: مسؤول في حكومة الأسد: المازوت المدعوم سبب أزمة الوقود في سوريا

 

مقالات مقترحة
أردوغان: جهود تطوير لقاح محلي ضد فيروس كورونا تتقدم سريعاً
تركيا بين ذروتي كورونا.. تضاعف في الإصابات وتمهيد لإجراءات صارمة
معلومات مفيدة حول كورونا للمهاجرين واللاجئين في ألمانيا