ترامب يعتزم بحث النفط مع "قسد" قبل الانسحاب من سوريا

تاريخ النشر: 19.09.2020 | 12:42 دمشق

آخر تحديث: 19.09.2020 | 12:45 دمشق

إسطنبول - وكالات

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الولايات المتحدة قد تبحث مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) موضوع الحقول النفطية شمال شرقي سوريا.

وقال "ترامب" خلال مؤتمر صحفي، أمس الجمعة، "الولايات المتحدة تمكّنت مِن الحفاظ على النفط، ولدينا قوات تعمل على حراستهِ، فضلاً عن ذلك إنّنا خارج سوريا"، حسب ما ذكرت وكالة "تاس" الروسيّة.

وأضاف "ترامب" أنّه "مِن الممكن أن نجري مناقشات بشأن النفط في سوريا مع (الأكراد)، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي يهيمن عليها حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD)".

وتابع "سنرى كيف سينتهي ذلك، ثم سنغادر"، دون أن يقدّم "ترامب" أي توضيحات بشأن تفاصيل المناقشات المحتملة أو الجهات المحتملة التي ستشارك فيها، أو أي مواعيد لها.

وكان الرئيس الأميركي قد أعلن، أواخر العام المنصرم، أن مهمة القوات الأميركية في سوريا انتهت وستغادر شمال شرقي سوريا، ولكن ستبقى بعض القوات لـ حماية آبار النفط، واستخراج حصة أميركا مِن تلك الآبار.

اقرأ أيضاً.. ترمب: انتهى دورنا في سوريا ولكن سنبقى لـ أخذ حصتنا مِن النفط

اقرأ أيضاً.. أميركا.. تحمي النفط أم مصادر تمويل قسد؟

وأعلن السناتور الأميركي "ليندسي غراهام"، أواخر شهر تموز الماضي، عقد اتفاقية بين شركة أميركية و"قسد" شمال شرقي سوريا، مِن أجل ما قال إنّه "تطوير الحقول النفطية في المنطقة".

ووقّع القائد العام لـ "قسد" (مظلوم عبدي)، يوم الثاني مِن شهر آب الفائت، اتفاقاً مع شركة "ديلتا كريسنت إنيرجي" الأميركية لـ استثمار النفط في مناطق سيطرة "قسد" شمال شرقي سوريا.

اقرأ أيضاً.. "قسد" وصفقة النفط.. لعبة معقدة وتداعيات غامضة

اقرأ أيضاً.. تركيا تدين الاتفاق بين قسد وشركة أميركية لاستثمار النفط السوري

وأوخر شهر آب الفائت، أعربت كل مِن تركيا وروسيا وإيران - الدول الضامنة لـ مسار "أستانا" حول سوريا - في بيان مشترك، عن رفضها واعتراضها على الاستيلاء والتحويل غير المشروعين لـ عائدات النفط السوري.

اقرأ أيضاً.. ضامنو "أستانا" يرفضون الاستيلاء على عائدات نفط سوريا