بعد فوزهم بشهور.. مصورو فيلم "الكهف" السوري يتسلمون جائزة "إيمي"

تاريخ النشر: 23.01.2021 | 22:55 دمشق

إسطنبول ـ تلفزيون سوريا

تسلّم مصورو فيلم "الكهف" السوري، جوائزهم المقدمة من أكاديمية "إيمي" (Emmy Award) بعد فوزهم بجائزة "أفضل تصوير سينمائي" عن فئة الأفلام الوثائقية غير الخيالية.

اقرأ أيضاً: هل نجح السوريون في صنع أفلام وثائقية حقيقية عن الثورة؟

وتلقّى كل من المصورين السوريين: محمد خير الشامي وعمار سليمان ومحمد إياد، جوائزهم المرسلة من الأكاديمية العالمية، بعد مرور أكثر من 4 أشهر على فوزهم باللقب، الذي أعلن عنه في شهر أيلول من العام الماضي.

ورداً على سؤال موقع تلفزيون سوريا، أشار المصوّر عمار سليمان، إلى أن سبب تأخر تسلم الجائزة يعود للظروف التي فرضتها جائحة كورونا، حيث تم الإعلان عن نتائج الترشيحات وتكريم الفائزين عن بعد (أونلاين) في أيلول الماضي، مضيفاً أن الجوائز وصلت عن طريق البريد الدولي المضمون.

اقرأ أيضاً: بعد جائزة "إيمي".. الخطيب تحصل على جائزة "كان" لأفضل فيلم وثائقي

وفاز فيلم "الكهف" بجائزتي إيمي كـ"أفضل تصوير" و"أفضل فيلم وثائقي"، بعد أن رُشح لنيل 4 جوائز. كما سبق ورشح لجائزة الأوسكار عام 2019، عن فئة الأفلام الوثائقية أيضاً.

يذكر أن فيلم "الكهف" تم تصويره في غوطة دمشق الشرقية بدءاً من العام 2016، تحت الحصار والقصف الوحشي المتواصل من قبل قوات النظام والروس، وبإمكانات تقنية محدودة.

ويتناول الفيلم الحياة اليومية لطبيبة تدعى "أماني بلور" داخل مستشفى تحت الأرض في الغوطة الشرقية أثناء الحصار والقصف بين عامي 2012 – 2018. وهو من إنتاج شركة ناشونال جيوغرافيك للأفلام الوثائقية وإخراج فراس فياض.

اقرأ أيضاً: لأجل سما والكهف يتنافسان على جائزة الأوسكار

وتعتبر الجائزة الحالية، الأولى من نوعها التي يفوز بها سوريون ضمن فئتها الأعلى (creative art). وتُمنح جائزة "إيمي" الأميركية، للمسلسلات والبرامج التلفزيونية المختلفة، منذ نشأتها عام 1949، وهي المقابل لجائزة الأوسكار التي تقتصر على الإنتاج السينمائي، بينما إيمي تختص في قطاع الإنتاج التلفزيوني.

اقرأ أيضاً: فيلم "آخر الرجال في حلب" ينافس على جائزة الأوسكار

ويتكون تمثال إيمي من سبيكة الـ "بيوتر" عالية الجودة، وتُطلى بالنحاس، ثم النيكل، ثم الفضة. والـ بيوتر سبيكة تتألف بشكل أعظمي من القصدير بنسبة تتراوح بين 85– 99%، ويضاف إليها نسب متفاوتة من النحاس والـ "إثمد" والـ "بزموت" وأحياناً من الرصاص أو الفضة، أخيراً يتم تغليفه بالذهب عيار 18 قيراطاً. يزن التمثال 2.15 كغ، ويبلغ ارتفاعه 16 بوصة (نحو 40.64 سم).

 

 

مقالات مقترحة
من جرعة واحدة.. أميركا تصرح باستخدام لقاح "جونسون آند جونسون"
فتاة ملثمة استغلت إجراءات كورونا وطعنت طالبة في جامعة تشرين
مجلس الأمن يصوّت على مشروع هدنة عالمية لـ توزيع لقاحات كورونا