بعد جائزة "إيمي".. الخطيب تحصل على جائزة "كان" لأفضل فيلم وثائقي

تاريخ النشر: 26.05.2019 | 22:05 دمشق

تلفزيون سوريا - خاص

حصلت المخرجة والمصورة السورية وعد الخطيب على جائزة "العين الذهبية"، لأفضل فيلم وثائقي في الدورة الـ 72 لمهرجان "كان" السينمائي الدولي في فرنسا، عن فيلمها "لأجل سما" الذي روى حكاية مدينة حلب المأساوية، من زاوية إنسانية.

وقدمت لجنة التحكيم التي ترأستها المخرجة الفرنسية يولاند زوبرمان، جائزة "العين الذهبية" لوعد الخطيب والمخرج البريطاني إدوار واتس يوم أمس السبت.

و"سما" هي ابنة المخرجة وعد الخطيب وزوجها الطبيب حمزة الخطيب، وولدت "سما" بمدينة حلب عام 2015 في منتصف فترة التصوير التي استغرت 5 سنوات، حيث صوّرت الخطيب أكثر من 300 ساعة وثّقت بها أحداث المدينة التي رماها النظام بعشرات آلاف البراميل والقذائف المدفعية.

وتروي الخطيب في فيلمها على مدار 95 دقيقة، حياتها في أحياء المدينة الخارجة عن سيطرة النظام، وكيف التقت بزوجها الذي يعمل كطبيب ميداني منذ بداية الثورة السورية، ومديراً لمشفى ميداني استهدفه النظام عدة مرات، حتى تَدَمّر بالكامل. وهناك التقطت عدسة الخطيب لحظات قاسية جداً لضحايا القصف الهستيري الذي دمر الأحياء الشرقية من مدينة حلب بالكامل.

 

 

قالت وعد في لقاءاتها الصحفية وخطاباتها التي ألقتها في المهرجانات العديدة التي شاركت بها، أن فيلمها وجّه رسائل عدة لابنتها سما التي عاشت معها جحيم القصف والحصار والدمار في مدينة حلب، ولتبرّر لسما الخيار الذي اتخدته هي وزوجها الطبيب حمزة بالبقاء داخل المدينة المحاصرة. وبالإضافة إلى ذلك، وجه الفيلم رسائل للعالم "لدحض البروباغندا الإعلامية لنظام الأسد".

وجدّدت الخطيب مطالبها في كل المهرجانات التي شارك فيها الفيلم خلال الأشهر الماضية، دعواتها للمجتمع الدولي بالتصرف "بشكل فعلي" لإيقاف المجازر التي يرتكبها النظام وحلفاؤه في إدلب.

 

 

وكانت الخطيب قد فازت عام 2017 بجائزة "إيمي" العالمية، عن أفضل تغطية إخبارية مع القناة البريطانية الرابعة "Channel 4 news"، التي صورت لها من داخل حلب عدة تقارير إخبارية.

 

 

كلمات مفتاحية
مقالات مقترحة
رغم تفشي الوباء.. نظام الأسد يعيد فتح الدوائر الحكومية
حكومة النظام: انتشار كورونا في سوريا يتصاعد والوضع أكثر من خطير
نظام الأسد يتلقى أول دفعة من لقاحات كورونا ضمن مبادرة "كوفاكس"