بعد طهران.. المقداد يصل إلى موسكو في ثاني زيارة رسمية له

تاريخ النشر: 16.12.2020 | 10:19 دمشق

آخر تحديث: 16.12.2020 | 11:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

يصل وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، اليوم الأربعاء إلى العاصمة الروسية موسكو، في ثاني زيارة رسمية له منذ توليه منصبه في 22 تشرين الثاني الماضي، بعد زيارته للعاصمة الإيرانية طهران الأسبوع الماضي.

وتستمر زيارة المقداد لموسكو عدة أيام، يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين الروس، على رأسهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، وذلك "لإجراء مباحثات حول الوضع في سوريا وآفاق تطوره، بما في ذلك تعزيز تسوية سياسية شاملة للأزمة، بناء على قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، ومشكلات إعادة الإعمار والمساعدة في عودة اللاجئين السوريين"، بحسب بيان لوزارة الخارجية الروسية.

من جانبه، قال سفير نظام الأسد في موسكو، رياض حداد، إن الزيارة "تأتي للتأكيد على متانة العلاقات الثنائية، وعلى التحالف الاستراتيجي بين حكومة النظام وروسيا".

وكان المقداد قد أجرى زيارة رسمية إلى العاصمة الإيرانية طهران في 6 كانون الأول الجاري، هي الأولى له خارج البلاد، بعد توليه حقيبة الخارجية خلفاً للوزير السابق وليد المعلم، في خطوة اعتبرتها وسائل إعلام روسية أنها بمثابة "انقلاب من النظام على موسكو، عبر لجوئه إلى حليفه الإقليمي في المنطقة".

ودعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، إلى عدم البحث عن خلفيات سياسية وراء اختيار طهران وليس موسكو كوجهة لأول زيارة خارجية للمقداد بعد تعيينه في منصبه.

وحذّرت زخاروفا من "استخلاص استنتاجات بعيدة المدى اعتماداً فقط على جدول الزيارات الخارجية للمسؤولين الحكوميين"، مشيرة إلى أن المقداد أبدى رغبته بزيارة موسكو عقب توليه منصبه، معتبرة أنه "أمر طبيعي، نظراً للعلاقات التحالفية الاستراتيجية بين النظام وموسكو".

 

 

اقرأ أيضاً: فيصل المقداد يهدد إسرائيل من طهران

مقالات مقترحة
تخصيص مستشفى الطوارئ بمدينة الفيحاء بدمشق مركزاً للقاح كورونا
"كورونا" يفتك بصحفيي الهند.. وفيات بالعشرات ونفوس مدمرة
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا