فيصل المقداد يهدد إسرائيل من طهران

تاريخ النشر: 08.12.2020 | 13:46 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، إن اغتيال قاسم سليماني ومحسن فخري زاده "كشف مرة أخرى عن الوجه الحقيقي للكيان الصهيوني وأميركا ودعمهما للإرهاب".

وخلال لقائه رئيس مجلس الشورى الإيراني، محمد باقر قاليباف، وجه المقداد تهديداً لإسرائيل بقوله "فقدان هؤلاء الشهداء ليس موضوعاً يمكن تجاوزه ببساطة"، وفق ما نقلت عنه "وكالة الأنباء الإيرانية".

وأشار المقداد إلى أن "الوجود الأميركي في مختلف مناطق العالم يقوّض الأمن، ويزعزع الاستقرار على الدوام"، لافتاً إلى أن "رؤساء أميركا يتفقون في الحفاظ على مصالح الكيان الصهيوني، ويعتبرون مصالحه أكثر أهمية من مصالح البلدان الأوروبية".

وأثنى المقداد على "مواقف إيران الداعمة لسوريا حكومة وشعباً في مواجهة الأعداء"، مؤكداً أن "سوريا حكومة وشعباً لن تنسى مطلقاً الدعم المادي والمعنوي للجمهورية الإسلامية الإيرانية".

وأكد المقداد خلال اللقاء "على دور البرلمانات في مواجهة الإجراءات القسرية أحادية الجانب الموجهة ضد البلدين".

اقرأ أيضاً: المقداد يبدأ مهامه بـ"استجداء" مندوبي الوكالات الأممية في دمشق

ووصل وزير خارجية نظام الأسد، فيصل المقداد، إلى العاصمة الإيرانية طهران مساء الأحد الماضي، في زيارة رسمية هي الأولى له خارج البلاد، بعد توليه حقيبة الخارجية خلفاً للوزير السابق وليد المعلم، وذلك تلبية لدعوة من وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وأصدر رئيس النظام بشار الأسد، في 22 من تشرين الثاني الفائت، مرسوماً بتعيين فيصل المقداد وزيراً للخارجية والمغتربين، خلفاً لوليد المعلم الذي توفي في 16 من الشهر ذاته.

 

 

اقرأ أيضاً: وزير خارجية الأسد ونائبه.. تعرّف على فيصل المقداد والجعفري