بعد أيام من افتتاح قنصليتها في حلب إيران ترخص شركة تجارية جديدة فيها

تاريخ النشر: 26.05.2021 | 09:54 دمشق

إسطنبول - متابعات

منحت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، في حكومة نظام الأسد، شركة تجارية إيرانية جديدة ترخيصاً للعمل في مدينة حلب، وذلك بعد أيام من افتتاح إيران قنصليتها في المدينة.

وتعمل الشركة في مجال إنشاء وتدشين ومراقبة المراكز العلاجية والتجارية والتعليمية والإنتاجية والخدمية والعلمية والتقنية والإبداع، بالإضافة إلى عملها في تصدير واستيراد التقنيات والمنتجات والخدمات، وفق ما نقل موقع "الاقتصادي".

ويتولى إدارة الشركة شخص سوري يدعى، شادي الصوفان، ويصل رأسمالها إلى نحو 44 ألف دولار أميركي.

وافتتحت إيران، السبت الماضي، قنصلية بلادها في مدينة حلب شمالي سوريا، بدعم من رئيس النظام بشار الأسد.

وقال وزير خارجية النظام فيصل المقداد في كلمة عبر الفيديو مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف خلال حفل الافتتاح إن "ذلك الحدث يعكس رغبة البلدين في تعميق العلاقات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية"، مشيرا إلى أن "احتضان حلب لهذه القنصلية سيساهم في دفع حركة الاستثمار والاقتصاد، خصوصا بعد أن بدأت المحافظة تستعيد مكانتها الصناعية والتجارية".

وسجلت الصادرات الإيرانية إلى سوريا نحو 104 ملايين دولار، في الفترة الممتدة من آذار العام الفائت إلى شباط من العام الجاري، وتعمل إيران على رفع التبادل التجاري مع النظام إلى 1.5 مليار دولار في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

وتسعى إيران إلى تعزيز نفوذها في سوريا، ومنافسة روسيا على النفوذ وغنائم الحرب، من خلال الحصول على امتيازات اقتصادية. 

واعتبر "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، افتتاح قنصلية إيرانية في مدينة حلب، بأنه "نافذة جديدة من نوافذ الإفساد والتخريب التي تستخدمها طهران للسيطرة على الأرض السورية ودعم النظام المجرم المتهالك فيها".

وزير دفاع النظام من درعا: من لا يقبل بالتسوية عليه مغادرة المنطقة
درعا تفرض مساراً جديداً
"النظام" يقنص طفلة في درعا البلد ويرسل تعزيزات إلى الريف
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة