بالأسلحة والقنابل.. اشتباك بين عائلتين في ريف درعا

تاريخ النشر: 25.03.2021 | 11:38 دمشق

إسطنبول - خاص

اندلعت اشتباكات بالأسلحة والقنابل اليدوية، مساء أمس الأربعاء، بين عائلتين في مدينة جاسم بريف درعا، أدّت إلى وقوع إصابات.

وقالت مصادر لـ موقع تلفزيون سوريا إنّ مشادة كلامية نشبت بين شخصين مِن عائلتي "القويدر" و"العكاشة" في مدينة جاسم، تطّورت إلى اشتباكٍ بين أفراد العائلتين.

وأضافت المصادر أنّ العائلتين اشتبكتا بالأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية، ما أدّى إلى إصابةِ 4 أشخاص، لم يُعرف ما إن كانوا مِن أفراد العائلتين، أم مِن المدنيين العابرين في منطقة الاشتباك.

وسبق أن أقدم شخص، أمس الأربعاء، على إحراق أحد المنازل في مدينة الحراك شرقي درعا واحتجز قاطني المنزل داخله ومنعهم مِن الخروج، إثر خلاف مالي.

وتتكرر هذه الحوادث في درعا بشكل مستمر بين العائلات والعشائر مما يتسبب بوقوع ضحايا، حيث أفادت مصادر محلية لـ موقع تلفزيون سوريا، في التاسع من شهر شباط الفائت، أنّ اشتباكات جرت بين عائلتين في بلدة الجيزة بريف درعا أودت بحياة شابٍ في البلدة.

كذلك قتل شاب وأصيب 9 آخرون، في السادس مِن شهر تشرين الثاني 2020، إثر خلاف بين عائلتين تطور إلى اشتباكات استمرت لـ عدة أيام، كما قتل شاب مِن عائلة "المساملة" في حي السبيل بمدينه درعا استُهدف برصاص مباشر.

يشار إلى أنّ محافظة درعا تشهد - بشكل شبه يومي - عمليات اغتيال وخطف وسرقة وسطو مسلّح، في ظل فلتانٍ أمني تعيشه المحافظة منذ سيطرة قوات نظام الأسد عليها بدعم روسي وإيراني، في تموز 2018، ويوجّه ناشطون أصابع الاتهام إلى أجهزة أمن "النظام" وميليشياته، التي تشنّ حملات اعتقال مستمرة تطول مدنيين وعسكريين ومسؤولين سابقين في الجيش الحر.

وزير دفاع "النظام" يصل درعا و"اللواء الثامن" يدخل حي الشياح
أهالي درعا البلد يطالبون بفتح معابر إنسانية
النظام يقصف درعا البلد واشتباكات "عنيفة" على عدة محاور
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة