باصات النقل الداخلي تغيب عن مدينة السويداء

تاريخ النشر: 07.02.2021 | 12:01 دمشق

إسطنبول - متابعات

نقلت صحيفة "تشرين" الموالية عن عدد من قاطني أحياء مدينة السويداء أنه رغم استقدام 7 باصات للنقل الداخلي منذ أكثر من ستة أعوام لصالح مجلس مدينة السويداء، فإنها لم تقم بتأمين أي راكب من أبناء المدينة منذ استقدامها حتى هذا التاريخ.

وأضافت أن "ذلك أبقى الأهالي رهن أصحاب السرافيس سواء من ناحية تقاضيهم أجوراً زائدة أو من ناحية عدم تخديمهم لكثير من الخطوط الداخلية كخط المقوس ومساكن الخضر وغيرها من الخطوط، ما يضطر الأهالي للتوجه نحو (سرافيس التكاسي) التي يتقاضى أصحابها 400 ليرة على الراكب الواحد".

اقرأ أيضاً: رفع أسعار المحروقات يحرم سكان دمشق وريفها من المواصلات العامة

بدوره اتهم رئيس مجلس مدينة السويداء التابع للنظام سامر أبو سعدة أصحاب السرافيس العاملة على الخطوط الداخلية لمدينة السويداء بعرقلة هذه الباصات وبأنهم السبب في عدم تشغيلها.

وبحسب ما قال أبو سعدة: "أن المجلس قام بتأجير خمسة باصات للمؤسسات الحكومية لصالح المجلس، إضافة لفرز باصين إلى بلدية الصورة الصغيرة وبلدية سالة، بهدف تأمين الركاب بين القرى التي تتبع لهاتين البلدتين".

وتجدر الإشارة إلى أن عدد الباصات الـ 7 الذي ذكره أبو سعدة هو نفس العدد الذي قال قاطنو أحياء السويداء بأن هذه الباصات لم تقم بتأمين راكب واحد منذ 6 سنوات.

اقرأ أيضاً: بسبب قلة المواصلات العامة.. ظاهرة "التكسي سرفيس" تنتشر في دمشق

وفي السياق ذاته نقلت صحيفة "الوطن" الموالية عن أصحاب سيارات النقل العامة (السرافيس)، شكواهم من قلة المادة المخصصة لآلياتهم من المازوت الواصل إلى المحافظة ما انعكس سلباً على عملهم وأدى إلى تخفيض عدد النقلات وخاصة من القرى إلى المدينة ما دفع البعض منهم إلى اللجوء إلى السوق السوداء.

ويعاني المواطنون في مناطق سيطرة النظام أزمة في المواصلات بدأت منذ أشهر، دون أن تجد حكومة النظام حلاً لها سوى إطلاق التبريرات التي تتعلق بأزمة المحروقات وعدم التزام السائقين بالعمل على الخطوط المرخصة لهم وغيرها، دون إيجاد حل فعلي.

اقرأ أيضاً: أزمة المواصلات بين طرطوس وريفها تتفاقم (صور)

اقرأ أيضاً: دمشق.. "السرافيس" تشتكي من أزمة المازوت ومواطنون يشكون غيابها