انفجار بحافلة مبيت لـ"مخابرات النظام الجوية" في درعا

تاريخ النشر: 01.09.2019 | 10:09 دمشق

آخر تحديث: 28.01.2020 | 18:47 دمشق

تلفزيون سوريا - متابعات

أفادت شبكات إخبارية محليّة، أمس السبت، بأن انفجاراً استهدف حافلة مبيت لـ عناصر مِن "المخابرات الجوية" التابعة لـ قوات "نظام الأسد" في ريف درعا، أدّى إلى تدمير الحافلة.

وأوضح "تجمّع أحرار حوران" على صفحتهِ في "فيسبوك"، أن عبوة "ناسفة" - زرعها مجهولون - انفجرت بـ حافلة مبيت تقلّ عناصر مِن "مخابرات النظام الجوية" على الطريق الواصل بين بلدتي الكرك الشرقي والغارية الشرقية شرقي درعا.

وأضاف التجمّع، بأن الانفجار أدّى إلى تدمير الحافلة وإصابة أكثر مِن 13 عنصراً مِن "المخابرات الجوية"، في حين أشارت وسائل إعلام موالية لـ"نظام الأسد" بإصابة عددٍ مِن العناصر جرّاء الانفجار.

وذكر "تجمع أحرار حوران"، أنه سبق لـ مجهولين أن استهدفوا بعبوة "ناسفة"، شهر تموز الفائت، حافلة مبيت لـ"الفرقة الرابعة" على الطريق الواصل بين مدينة درعا وبلدة اليادودة القريبة، ما أسفر عن مقتل خمسة ضبّاط وجرح 11 عنصراً مِن عناصر الفرقة التابعة لـ"النظام".

ومساء يوم الخميس الفائت، قتل ثلاثة عناصر مِن الشرطة التابعة لـ"نظام الأسد" وآخر متهم بالتعاون مع "مخابرات النظام"، وذلك برصاص مجهولين في ريف درعا الغربي.

وتشهد محافظة درعا - باستمرار - استنفاراً لـ قوات النظام ومخابراته وفصائل "المصالحات"، في ظل تصاعد عمليات الاغتيال التي تطولهم خاصة في ريف درعا الغربي، ويتزامن ذلك مع حملة اعتقالات تستهدف ناشطين ومقاتلين سابقين مِن الجيش الحر في المنطقة.

اقرأ أيضاً.. درعا.. اغتيال مسؤولين ورؤساء بلديات في "حكومة النظام"

يشار إلى أن الحراك الثوري عاد إلى الظهور مجدّداً في مدن وبلدات درعا، التي سيطرت عليها قوات النظام  - بدعم روسي وإيراني -، شهر تموز مِن العام الفائت، بحملة عسكرية شرسة أدّت إلى اتفاقات "مصالحة وتسوية" مع الراغبين في البقاء، وتهجير الرافضين إلى الشمال السوري، وأنشأ خلال ذلك مجموعة مِن شباب درعا تشكيلين مسلّحين تحت اسم "سرايا الجنوب" و"المقاومة الشعبية"، أواخر العام المنصرم، نفّذوا باسمهما عدداً مِن العمليات العسكرية في درعا وريفها، أسفرت عن سقوط العديد مِن القتلى والجرحى في صفوف "النظام".