انخفاض الذبائح في السويداء 80 % بسبب انقطاع الكهرباء

تاريخ النشر: 23.06.2022 | 16:57 دمشق

إسطنبول - متابعات

تراجعت عمليات ذبح الذبائح في مسالخ السويداء بنسبة 80 في المئة، وذلك بسبب الانقطاع الطويل والمتكرر للتيار الكهربائي.

وقال رئيس جمعية القصابين مفيد القاضي لصحيفة "تشرين" التابعة للنظام، إن "عمليات ذبح الذبائح لدى مسلخ السويداء، من قبل اللحامين تراجعت 80 في المئة، ليصل الأمر إلى أن يتقاسم الذبيحة الواحدة قصابان اثنان".

وعن سبب تراجع نسبة الذبح في المسالخ أضاف أنه يعود إلى "عزوف عدد كبير من اللحامين عن الذبح، من جراء الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، وعدم تأمين مادة المازوت لهم من قبل اتحاد حرفيي السويداء، وخاصة أنهم لم يحصلوا عليها منذ عامين".

وأكد القاضي أن "مخصصات اللحامين الشهرية هي 200 ليتر، ما يضطرهم _ بهدف تشغيل المولدات، بغية حفظ اللحوم الموجودة داخل محالهم_ لشراء مادة المازوت من السوق السوداء وبسعر 5000 ليرة لليتر الواحد".

كما نقلت الصحيفة عن اللحامين تأكيدهم أنه لم يعد لديهم الجرأة على ذبح مزيد من الذبائح، وعرضها في واجهة محالهم، خوفاً من تلفها، نتيجةً لارتفاع درجات الحرارة، المترافقة بانخفاض ساعات التبريد لعدم تمكنهم من تشغيل البرادات اللازمة لحفظ اللحوم لوقتٍ كافٍ، خاصة أن سقف الراغبين بالشراء لا يتجاوز الأوقية.

وإلى جانب اللحوم ارتفعت أسعار الألبان والأجبان في أسواق المناطق الخاضعة لسيطرة النظام السوري، من جراء تعطل منشآت إنتاجها بسبب انقطاع التيار الكهربائي خلال اليومين الماضيين.

وكشف عضو مجلس إدارة الجمعية الحرفية في دمشق أحمد السواس عن تعرّض المنشآت المنتجة لمادة الحليب ومشتقاته لخسائر كبيرة، بسبب انقطاع الكهرباء لساعات طويلة خلال الأيام الماضية ضمن ما بات يعرف بـ "التعتيم العام"، إلى جانب عوامل أخرى أبرزها صعوبة تأمين المحروقات اللازمة للإنتاج.

"التعتيم" يقطع مياه الشرب في دمشق

كشف مدير الصيانة والاستثمار في المؤسسة العامة لمياه دمشق وريفها جمال حموده، عن تأثير الانقطاع العام للكهرباء على مخزون المياه ووصولها إلى المنازل في العاصمة وريفها.

وأوضح حموده أن "التعتيم العام" للكهرباء أدى إلى تأخير وصول المياه إلى المنازل لمدة 10 ساعات، وفق ما نقلت عنه صحيفة "الوطن" المقربة من النظام.

انقطاع عام للكهرباء

ويشهد التيار الكهربائي انقطاعاً شاملاً في مختلف مناطق سيطرة النظام في سوريا، والمستمر منذ ليلة الجمعة في الأسبوع الماضي، في حين بررت "وزارة الكهرباء" في حكومة النظام عبر منشور على حسابها في فيس بوك، سبب الانقطاع الشامل بأن "محطة تحويل الزارة تعرضت لعطل على محولة الشدة ما أدى إلى خروج محطة توليد الزارة بالكامل عن الخدمة".

وأضافت "الوزارة" أن ذلك العطل "نتج عنه خروج كافة المحطات الأخرى، ما أدى إلى انقطاع عام في الكهرباء"، مضيفة أن "ورشات الكهرباء توجهت فوراً لإصلاح العطل وستتم إعادة التيار الكهربائي تباعاً خلال مدة أقصاها ساعتان" على حد قولها.

وأعلنت الوزارة صباح السبت، عن بدء عودة التيار الكهربائي تدريجياً، بعد إعادة إقلاع محطات توليد كهرباء جندر والزارة وتشرين والتيم.

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار