النظام يقيل عميد كلية الطب بجامعة دمشق دون تبليغه

15 أيلول 2020
إسطنبول - متابعات

أقالت جامعة دمشق، عميد كلية الطب البشري، الدكتور نبوغ العوا، من منصبه، وعينت الطبيب رائد أبو حرب، عوضاً عنه، حسبما ذكرت صفحات إعلامية موالية للنظام.

وعرف عن الدكتور نبوغ العوا، معارضته لافتتاح المدارس، وخاصة صفوف المراحل الأولى، منعاً لانتشار فيروس "كورونا"، فضلاً عن سجالات دارت بينه وبين وزير التربية في حكومة النظام، دارم طباع، حول الموضوع.

وبحسب الدكتور العوا، فإن جامعة دمشق اتخذت قرار تعيين العميد الجديد دون إبلاغه، مؤكداً أنه علم بالخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حسبما نقلت إذاعة "شام إف إم".

حذّر عميد كلية الطّب البشري في جامعة دمشق، نبوغ العوا، من تفشّي فيروس كورونا بين طلبة المدارس، في حال إصرار وزارة تربية النظام على بدء دوام المدارس بداية شهر أيلول، واصفاً إعلان بدء العام الدراسي في موعده بـ "المغامرة".

ودعا العوّا حكومة النظام لتأجيل المدارس أسبوعين على الأقل "ريثما يتم الوصول إلى السيطرة الصحيحة على منحنى انتشار الفيروس، من خلال الوصول إلى عدد إصابات أقل وحالات شفاء أكثر، وانخفاض الوفيات إلى الحد الأدنى".

ورد وزير التربية، دارم طباع، على مقترح العوا بالقول إنه "يحترم آراء العوا بما يتعلق بتأجيل المدارس، لكنه لم يغلق المشافي أو الكلية التي يشرف عليها".

فيما رد عليه العوا بالقول "إغلاق المشافي لا يعادل تأخير المدارس وليس على قدر الاقتراح، وفي حال تم إغلاق المشافي أين سنضع ونعالج المرضى".

وتواجه حكومة نظام الأسد اتهامات بعدم الشفافية حول الإحصائيّات التي تنشرها بشأن المصابين بفيروس كورونا، إذ تؤكد مصادر محليّة بأن الأعداد الحقيقية أكبر مما يتم نشره عبر وزارة الصحّة، كما تشهد المناطق السوريّة غياباً للإجراءات الوقائيّة لمنع انتشار فيروس كورونا.

 

اقرأ أيضاً: وزارة التربية بدمشق تتجاهل التحذيرات من افتتاح المدارس في سوريا

اقرأ أيضاً: قلق دولي.. السوريون أمام كارثة حقيقية بعد خروج كورونا عن السيطرة

مقالات مقترحة
ضباط النظام يستغلون أزمة الوقود ويبيعونه خارج المحطات بـ 1500
الخبز السياحي بـ 1200 وليس أمام السوريين سوى الطوابير
غراندي يلتقي سوريين في الغوطة الشرقية.. قدرتهم على الصمود مذهلة
غراندي يلتقي سوريين في الغوطة الشرقية.. قدرتهم على الصمود مذهلة
مجدل شمس.. "بلدة حمراء" جراء انتشار فيروس كورونا
انخفاض مفاجئ بأعداد إصابات كورونا في شمال غربي سوريا.. ما السبب؟