النظام السوري: الكوليرا جاءت من مناطق خارج سيطرتنا و"الصحة العالمية" تبالغ

النظام السوري: الكوليرا جاءت من مناطق خارج سيطرتنا و"الصحة العالمية" تبالغ

مشفى المواساة في دمشق (تلفزيون سوريا)
مشفى المواساة في دمشق (تلفزيون سوريا)

تاريخ النشر: 13.11.2022 | 18:26 دمشق

إسطنبول - متابعات

قال النظام السوري إن مرض الكوليرا جاء من مناطق خارجة عن سيطرة قواته، واتهم منظمة الصحة العالمية بـ"تضخيم الموضوع"، رغم اعترافه بتجاوز الإصابات حاجز الـ1000 إصابة.

وأضاف مدير مشفى المواساة التابع للنظام عصام الأمين، إن مصدر الإصابات الأولى كان شمالي حلب وشرق الفرات الخارجتين عن سيطرة النظام، وفق ما نقلت عنه صحيفة "تشرين" المقربة من النظام، اليوم الأحد.

وأشار الأمين، إلى أن المنظمات التابعة للأمم المتحدة ضخمت الواقع بشكل كبير، حين وصفت المرض بـ"الوباء" في سوريا، نافياً أن تكون سوريا حاضناً للوباء.

إحصائيات النظام للإصابات والوفيات

بحسب مدير الأمراض السارية في وزارة الصحة التابعة للنظام زهير السهوي، فإن عدد المصابين بالكوليرا في سوريا هو 1100 إصابة، بالإضافة إلى وجود 46 حالة وفاة، موزعة على النحو الآتي:

وتتناقض هذه الأرقام كلياً مع آخر إحصائية نشرتها وزارة الصحة التابعة للنظام أمس السبت، إذ أعلنت عن 49 حالة وفاة بمرض الكوليرا، فضلاً عن تسجيل 1351 إصابة مؤكدة بالمرض، منذ بدء انتشاره في أيلول الماضي.

مرض الكوليرا وأسباب انتشاره

الكوليرا مرض بكتيري، يتسبّب بإسهال شديد يُعرف بـ"الإسهال المائي"، إضافةً إلى العديد من الأعراض أبرزها: الإقياء، وارتفاع درجات الحرارة، والعطش، والجفاف، فضلاً عن القصور الكلوي الذي يتسبّب بالوفاة، خاصة لدى كبار السن ومرضى السكري.

وتعدّ المياه الملوثة من أبرز أسباب انتشار مرض "الكوليرا" وتفشي العدوى بين الناس، كذلك ينتقل المرض عن طريق الخضراوات والفواكه التي جرت سقايتها بمياه ملوثة كمياه الصرف الصحي التي تحمل جرثومة الكوليرا، إضافةً إلى دور قلة النظافة الشخصية في تفشي العدوى وانتشارها.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار