"المجلس الوطني الكردي" يستنكر دعوة الائتلاف تركيا لطرد "قسد" من ريف حلب

تاريخ النشر: 20.06.2021 | 13:59 دمشق

إسطنبول - متابعات

استنكر "المجلس الوطني الكردي" دعوة رئيس الائتلاف الوطني السوري، نصر الحريري، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، لتحريك قواته لمساندة الجيش الوطني السوري لطرد "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي تمثل "وحدات حماية الشعب" عمودها الفقري، من مدينتي تل رفعت ومنبج بريفي حلب.

وقال بيان صادر عن مكتب "المجلس الوطني الكردي" في سوريا وهو أحد مكونات الائتلاف، اليوم الأحد، إن "المجلس الوطني الكردي يرى في دعوة السيد نصر الحريري رئيس الائتلاف للرئاسة التركية بالتدخل العسكري في مناطق أخرى من سوريا، استباحة لسيادة الدولة السورية وتجاوزا على مبادئ الثورة السورية وقيمها، ويسيء إلى العلاقات بين مكونات الائتلاف نفسه".

ورأى المجلس بحسب بيانه أن "هذه الدعوة تتعارض مع أهداف الائتلاف الذي يعمل من أجل تحقيق الحرية للشعب السوري والحفاظ على استقراره وكرامته في دولة حرة ديمقراطية ذات سيادة، وعليه فإن ما صدر عن السيد الحريري يعبر عن رأيه الشخصي الذي يرفضه المجلس الوطني الكردي ولا يعبر عن موقفه كأحد مكونات الائتلاف، ولم يتم تناوله في هيئاته ".

وجاءت دعوة الحريري لتركيا بعد المجزرة التي ارتكبتها "قسد" في مدينة عفرين بعد أن استهدفت مشفى "الشفاء"، منتصف حزيران الحالي، بقذائف صاروخية، أسفرت عن مقتل 15 مدنياً وإصابة 32 بجروح متفاوتة، كما نعت منظمات إنسانية وطبية عدداً من كوادرها قضوا بقصفٍ صاروخي على المستشفى.

كما بعث الحريري رسالة إلى الرئيس الأميركي جو بايدن، دعاه فيها إلى إيقاف أي دعم عسكري أو سياسي لحزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD)، الذي يشكل جناحه العسكري "وحدات حماية الشعب"(YPG)، المكون الأساسي في "قسد".

وكانت "قسد" قد نفت على لسان قائدها، مظلوم عبدي، أي ضلوع لهما في استهداف مشفى "الشفاء"، محملا روسيا مسؤولية المجزرة.

في سياق متصل، أعلن "تيار غد سوريا" المعارض تعليق جميع الأنشطة والحوارات التي كان قد بدأها مع "الائتلاف الوطني السوري" المعارض، وذلك بعد مطالبة الأخير، أنقرة بشن عملية عسكرية في سوريا.

وقال التيار، في بيان له، "يأسف تيار غد سوريا للتصريحات غير المسؤولة التي صدرت عن رئيس الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة نصر الحريري بدعوة الجيش التركي للتدخل العسكري في شمال وشرق سوريا بحجة محاربة الإرهاب".

و"تيار غد سوريا" تأسس في تشرين الثاني من العام 2015 في مدينة إسطنبول التركية، بقيادة المعارض فؤاد حميرة، ووضع التيار لنفسه في البيان الختامي لمؤتمره التأسيسي هدفاً رئيسياً يتمثل في "استعادة أهداف الثورة في بناء دولة مدنية ديمقراطية تعددية، والوقوف ضد كل مشاريع التقسيم، والتأكيد على وحدتها أرضاً وشعباً، وعلى الهوية السورية، كفيصل في الانتماء الوطني".

كما تعهد التجمع السوري المعارض بأن يكون رافداً جديداً للمعارضة السورية، وأن يكون مفتوحاً على كل المكونات، ورغم أن دعاة تأسيسه ينتمون بالأساس للطائفة العلوية، فإنهم لا يدَّعون تمثيلها.

أهالي درعا البلد يطالبون بفتح معابر إنسانية
النظام يقصف درعا البلد واشتباكات "عنيفة" على عدة محاور
درعا.. قوات الأسد تحاول التقدم إلى مدينة جاسم ومقاتلوها يتصدون
ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا في عموم سوريا
عشرات الآلاف يحتجون على توسيع شهادة كورونا الصحية في فرنسا
منظمة الصحة: موجة رابعة من كورونا تضرب 15 دولة