الكيلو بـ 2500 ليرة.. البطاطا تنافس الفواكه بالأسعار في دمشق

تاريخ النشر: 12.10.2021 | 09:16 دمشق

آخر تحديث: 12.10.2021 | 10:15 دمشق

إسطنبول - متابعات

ارتفعت أسعار البطاطا خلال الأيام الماضية وأصبحت تزاحم أسعار الفواكه المحلية بل سبقتها، ووصل سعر الكيلو البطاطا من إنتاج بلدة عسال الورد بريف دمشق للعروة الخريفية وقلع جديد إلى 2500 ليرة سورية.

ووصل سعر البطاطا المبردة والتي جودتها متوسطة لأكثر من 1800 ليرة للكيلو، وهذا الارتفاع المفاجئ في سعر البطاطا جاء بعد قرار "اللجنة الاقتصادية" بإيقاف تصدير مادة البطاطا اعتباراً من بداية الشهر الجاري حتى 15 آذار العام المقبل، وفقاً لصحيفة الوطن الموالية.

ورغم إيقاف تصديرها لمدة خمسة أشهر ونصف الشهر إلا أنها تشهد ارتفاعاً مستمراً بشكل يومي بأسعارها بدلاً من استقرار السعر أو انخفاضه.

وقال تاجر في سورق الهال لصحيفة الوطن الموالية، إن سبب ارتفاع أسعار البطاطا وخاصة الموردة من بلدة عسال الورد هو لأنها قلع جديد، ومتوافرة بكميات قليلة، وتباع في سوق الهال بين 2200 و2300 ليرة، على حين البطاطا المبردة من البرادات تكون "محوننة" وهي متوافرة بكميات جيدة ويعود سبب ارتفاع أسعارها إلى ارتفاع تكلفة تبريد كل كيلو غرام من البطاطا إلى 500 ليرة نتيجة ارتفاع أسعار المحروقات.

وأضاف أن تحريك سعر البطاطا يعود إلى انتهاء البطاطا الجردية من الأسواق، وهذا الارتفاع سوف يستمر أكثر من 20 يوماً حتى تطرح العروة الخريفية الجديدة في الأسواق من إنتاج حمص وحماة وحلب.

تكاليف المعيشة في سوريا تصل لنحو مليون وربع المليون

وكانت صحيفة قاسيون التي يديرها وزير سابق مقرب من روسيا قد قالت إن تكاليف معيشة أسرة من خمسة أشخاص في دمشق ارتفعت في منتصف عام 2021 لتصل إلى مليون و240 ألف ليرة سورية.

وأكدت الصحيفة أن تكاليف الغذاء الأساسية للأسرة ارتفعت بنسبة 40% عن مستوى مطلع شهر نيسان 2021، وانتقلت من 550 ألف ليرة للأسرة شهرياً، إلى 766 ألف ليرة.

ويتسبّب الارتفاع المستمر للأسعار - خاصة للمواد الأساسية - بزيادة معاناة السكّان المقيمين في مناطق سيطرة "النظام"، التي تشهد أساساً وضعاً اقتصادياً سيئاً في ظل انهيار الليرة السوريّة وتلاشي قيمتها الشرائية، مع تدنّي الرواتب في القطاعين العام والخاص.