"الصحة".. 7.6 بالمئة من وفيات كورونا في سوريا من طرطوس

تاريخ النشر: 11.01.2021 | 12:32 دمشق

اسطنبول - متابعات

قال مدير الصحة التابعة للنظام في طرطوس، أحمد عمار إن عدد الوفيات بفيروس كورونا في المحافظة بلغ 145، وإن هذا العدد يشكل 7.6 بالمئة من عدد الوفيات على مستوى سوريا.

وأوضح عمار لصحيفة "الوطن" الموالية أن عدد المسحات التي تم أخذها في المحافظة حتى الآن للمشتبهين في الإصابة بكورونا بلغت 1735 مسحة تبين بنتيجتها أن 933 منها كانت ايجابية و802 سلبية، مشيراً إلى أن عدد الذين تعافوا من الإصابة وصل إلى 455، والإصابات النشطة حالياً 333 إصابة.

وكشف عمار خلال اجتماع لجنة الطوارئ المركزية الذي عقد أمس الأحد، برئاسة المحافظ صفوان أبو سعدى، عن أن عدد الذين ثبتت إصابتهم بكورونا في القطاع التربوي بلغ 81 مدرساً ومدرسة و16 طالباً وطالبة من خلال 97 مسحة تم أخذها.

وأضاف: "إن مدينة طرطوس ومحيطها شهدت أعلى الإصابات حيث وصل عدد المصابين فيها وفق نتائج المسحات إلى 429 إصابة بينما كان العدد في صافيتا 129 وفِي بانياس 91 وفِي الشيخ بدر 58 وفِي المشتى 55 وفِي الدريكيش 61 وفِي القدموس 24.

اقرأ أيضاً: طرطوس.. إصابات كورونا بازدياد والمشفى يستقبل نصف المرضى فقط

وحول الإصابات بحسب الأعمار بيّن عمار أن النسبة الأعلى كانت بين سن الخمسين والستين حيث وصل عدد الإصابات إلى 332 من أصل المجموع العام للإصابات البالغ 933 وضمن العمر من 61 إلى 70 وصل العدد إلى 176 وبين 71 و80 وصل إلى 119 وفوق التسعين 3 حالات.

ونوّه إلى أن الإصابات بين الذكور كانت أكثر من النساء حيث بلغ العدد 566، في حين عدد النساء المصابات 367.

وبناءً على التحليلات والأرقام قررت لجنة الطوارئ السماح للمنشآت بممارسة عملها حتى الساعة 12 ليلاً وعودة الفعاليات إلى ما كانت عليه بما فيها التي سبق أن تقرر إغلاقها ومنعها، مع التشدد في تطبيق الإجراءات الوقائية وتعليمات الفريق الحكومي من حيث نسب الإشغال وارتداء الكمامات والتباعد المكاني.

واتهم "المحافظ " فِي ختام الاجتماع، "الضابطة العدلية الدوائية" التي تضم ممثلين عن مديرية الصحة ونقابة الصيادلة التابعة للنظام بالتقصير، وطلب من "مدير الصحة" إجراء اللازم تجاهها ومن ثم تفعيل مهامها في مجال مراقبة أسعار الدواء والصلاحية واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق المخالفين

اقرأ أيضاً: "محافظ طرطوس" يصدر قرارات للحد من تفشي كورونا

وأعلنت وزارة الصحة في حكومة نظام الأسد، ليل الأحد - الإثنين، تسجيل 6 حالات وفاة و90 إصابة جديدة بفيروس كورونا،  ليصبح إجمالي عدد الوفيات 774 حالة وفاة، والإصابات 12 ألفاً و364 إصابة.

وتشهد مناطق النظام تصاعداً مطرداً في أعداد الإصابات، خاصة في دمشق وريفها، وسط عجز تام للقطاع الصحي وإخفاق المؤسسات الطبية بالسيطرة أو الحد من انتشار الإصابات، فضلاً عن افتقار المشافي العامة إلى الفحوص والمسحات الخاصة بكشف الإصابات.

وتواجه حكومة النظام اتهامات بعدم الشفافية حول الإحصائيّات التي تنشرها بشأن المصابين بفيروس "كورونا"، إذ تؤكد مصادر محليّة أن الأعداد الحقيقية أكبر بكثير مما يتم نشره عبر وزارة الصحّة، كما تشهد المناطق السوريّة غياباً للإجراءات الوقائيّة لمنع انتشار فيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: وفاة مدير صحة مدرسية في ريف طرطوس بـ "كورونا"

اقرأ أيضاً: مدير مشفى "الباسل" بطرطوس: إصابات كورونا في الذروة

مقالات مقترحة
موقع تلفزيون سوريا.. قصة نجاح لسلطة الصحافة في حقول من الألغام
"تلفزيون سوريا" يمضي لعامه الرابع بمؤسسة محترفة ومحتوى متميز
استطلاع آراء.. تلفزيون سوريا بعيون السوريين في الداخل
تركيا ترفع حظر استخدام المواصلات العامة عن فئات عمرية محددة
هل يدفع ازدياد الإصابات بكورونا النظام إلى إعلان إجراءات عزل؟
9 إصابات و23 حالة شفاء من فيروس كورونا شمال غربي سوريا