"السورية للمحروقات" تخفّض مخصصات الوقود للسيارات الخاصة

تاريخ النشر: 01.02.2021 | 11:51 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت الشركة السورية لـ تخزين وتوزيع المواد البترولية (محروقات) التابعة لـ نظام الأسد، اليوم الإثنين، إنّها خفّضت مخصّصات الوقود المدعوم للسيارات الخاصة.

وستصبح المخصّصات المدعومة مِن الوقود للسيارات الخاصة 75 ليتراً بدلاً مِن 100 ليتر (سابقاً)، وذلك بدءاً مِن اليوم، 1 شباط 2021.

وأوضحت "السورية للمحروقات" أنّها "نقلت 25 ليتراً مِن الشريحة المدعومة للسيارات الخاصة إلى الشريحة غير المدعومة، بحيث تصبح المخصصات 75 ليتراً مدعوماً، و125 ليتراً غير مدعوم".

وحسب "السورية للمحروقات" فإنّه لن يكون هناك أي تغيير في الكميات الإجمالية للسيارات الخاصة أو كميات التعبئة والمحدّدة بـ 40 ليتراً كل 7 أيام، كما أنّه لن يكون هناك أي تغيير بالنسبة لـ مخصصات السيارات العمومية.

 

مازوت.jpg

وكانت "السورية للمحروقات" قد برّأت نفسها، في وقتٍ سابق أمس، مِن طوابير الانتظار والازدحام على محطات الوقود في العاصمة دمشق، قائلةً إنّ السبب يعود إمّا لـ"سوء التوزيع الذي تتبعة لجنة محروقات ريف دمشق، أو لعدم وصول مادة البنزين إلى مستحقيها".

اقرأ أيضاً.. "السورية للمحروقات" تبرئ نفسها من طوابير محطات الوقود

وعادت مشاهد طوابير السيارات العاملة على البنزين بالظهور أمام محطات الوقود، خلال الأسبوع الأول مِن العام الجاري، وذلك بعد تطبيق قرار تخفيض مخصّصات كل محافظة مِن الوقود، منذ بداية شهر كانون الثاني الجاري، حيث خفّضت كميات البنزين الموزعة على المحافظات بنسبة 17 بالمئة وكميات المازوت بنسبة 24 بالمئة.

اقرأ أيضاً: حكومة النظام ترفع أسعار البنزين في الزيادة الأولى لـ عام 2021

يشار إلى أنّ مناطق سيطرة نظام الأسد تعاني، منذ آب 2020، مِن أزمة محروقات (بنزين ومازوت وغاز)، حيث تذرّعَ "النظام" في بدايتها بموسم السياحة والضغط على محافظات مثل اللاذقية وطرطوس، قبل أن يعترف بوجود نقص في التوريدات ويعد بانتهاء الأزمة مع نهاية شهر أيلول الماضي، إلا أنّ الأزمة اشتدت أكثر ولم تنته حتى اليوم.