الأهالي يؤكدون افتعالها.. انتقال الحرائق لمحاور جديدة في مصياف

07 أيلول 2020
اسطنبول- متابعات

نفى بعض أهالي مدينة مصياف في ريف حماة الغربي، أن يكون ارتفاع درجات الحرارة سبباً في اندلاع الحرائق الأخيرة أو أن تكون بفعل الطبيعة أو عن طريق الخطأ أو الإهمال من قبل المواطنين.

"تلفزيون الخبر" الموالي، نقل اليوم الإثنين، عن الأهالي تأكيدهم أن "الحرائق مفتعلة من قبل أشخاص بهدف تحقيق غاياتهم إما بالاستيلاء على الأملاك العامة وتوسيع أملاكهم وزراعتها بالأشجار المثمرة، أو بهدف قطع الأشجار وبيعها لاستخدامها في التدفئة".

الأهالي أضافوا أن المناطق التي اندلعت منها الحرائق صعبة الوصول وبعيدة عن أماكن اصطياف أو عن أراضي المزارعين، ما يستبعد مسؤوليتهم عن حدوث الحرائق.

اقرأ أيضاً: الحرائق تمتد من صلنفة إلى وادي خالد قرب الحدود مع لبنان

وأثارت الحرائق المشتعلة خلال الأيام الماضية، في المناطق الحراجية في ريف مصياف وفي منطقة الغاب، تساؤلات كثيرة بين أهالي المنطقة، حيث دمرت النيران مساحات واسعة من الغابات الحراجية الخضراء.

بيرة الجرد.jpg
منطقة بيرة الجرد بمصياف- (سانا)

اقرأ أيضاً: حرائق ريف اللاذقية تحوّل الغابات إلى فحم أسود (فيديو + صور)

وتتواصل الحرائق لليوم الرابع في أحراج "بيرة الجرد" وامتدت إلى أحراج "النهضة" و"المجوي" و"المشرفة" و"عين البيضة" و"الفندارة" و"قصية" بريف مصياف، بينما اندلع حريق آخر في أحراج قرى "الفريكة" و"عين بدرية" و"عين سليمو" و"نبل الخطيب" و"الريحانة" و"عين غبار".

الشيخ زيتون.jpg
جبل الزيتون قرب مصياف (فيس بوك)

ويستغرب الأهالي من كثرة حرائق الغابات هذا العام، "بالرغم من تحسن الوضع الأمني وتوقف الاشتباكات والقذائف" بحسب قولهم، والتي كانوا يربطونها فيما مضى باندلاع العديد من الحرائق وبعجز وحدات الإطفاء عن إخمادها.

جزء آخر من الأهالي حمّل جهات في حكومة النظام معنية بالكوارث، مسؤولية التأخير في إخماد الحرائق، فسيارات الإطفاء قديمة وغير مجهزة بشكل جيد، والافتقار لخطوط نار تفصل بين المناطق الجبلية لمنع امتداد الحريق.

ويقدّر مدير زراعة حماة التابع للنظام،عبد المنعم الصباغ، مساحة الحرائق في ريف مصياف بحوالي 600 هكتار من الأراضي الحراجية والزراعية، بحسب تصريحه لـ "تلفزيون الخبر"، بينما تظهر صور الأقمار الصناعية تعرّض مساحات حراجية أوسع.

وفي السياق ذاته، نشرت صفحة "أخبار مصياف" الموالية، نبأ انتقال الحرائق إلى "محور جديد" يشمل منطقة "وادي العيون" بريف حماة الغربي، بالإضافة إلى بلدة "عين شمس" في ريف مصياف.

 

مقالات مقترحة
ترتيبات المنطقة الآمنة بإدلب
نقاط المراقبة التركية: أية تفاهمات؟
بلومبيرغ: تركيا ملتزمة بالرد على أي هجوم في إدلب
محافظة دمشق: زيادة تسعيرة التكاسي 55% ستناسب المواطن وتحقق العدل
نظام الأسد يعلن عن مناقصة لاستيراد 200 ألف طن من القمح
نظام الأسد يؤكد وصول ناقلتي غاز منذ يومين وناقلة نفط اليوم
3 وفيات و53 إصابة بفيروس كورونا في مناطق نظام الأسد
3 وفيات و91 إصابة بفيروس كورونا شمال غربي سوريا
"صحة السويداء" أعداد الإصابات بكورونا في المحافظة تتصاعد