الأمم المتحدة:انتخابات الرئاسة السورية ليست ضمن العملية السياسية

تاريخ النشر: 22.04.2021 | 00:18 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إن انتخابات الرئاسة التي سيجريها نظام الأسد الشهر المقبل "ليست جزءا من العملية السياسية"، مشددة على ضرورة التوصل إلى حل سياسي للصراع.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده الناطق باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك بالمقر الدائم للمنظمة الدولية في نيويورك، بحسب وكالة الأناضول.

وكان دوجاريك يرد على أسئلة الصحفيين بشأن موقف الأمين العام أنطونيو غوتيريش من إعلان النظام إجراء الانتخابات الرئاسية في 26 من أيار المقبل، وإعلان رئيس النظام بشار الأسد الترشح فيها.

وقال الناطق: "بالنسبة إلينا، نرى أن هذه الانتخابات ستجري في ظل الدستور الحالي، وهي ليست جزءا من العملية السياسية، والأمم المتحدة غير منخرطة في هذه الانتخابات، ولا يوجد تفويض لنا بذلك".

وأضاف: "نحن مستمرون في التأكيد على أهمية التوصل إلى حل سياسي للصراع، وأود التأكيد هنا على حقيقة مفادها أن قرار مجلس الأمن رقم 2254 يمنحنا تفويضا بتسهيل عملية سياسية تبلغ ذروتها بإجراء انتخابات نزيهة وحرة وفقا لدستور جديد، وتحت رعاية أممية".

ويأتي قرار إجراء الانتخابات الرئاسية في سوريا بالرغم من تواصل النزاع العسكري في البلاد منذ أكثر من 10 سنوات، وعدم وجود أفق لحل سياسي مع فشل جميع المفاوضات بين المعارضة والنظام، وتحول أكثر من 10 ملايين من السوريين إلى لاجئين أو نازحين، إضافة إلى أن نحو 40 في المئة من مساحة البلاد خارج سيطرة النظام.

وجرت العادة على أن ينجح رئيس النظام بشار الأسد في جميع الانتخابات، التي تعتبرها المعارضة صورية، والتي خاضها منذ توليه السلطة (عام 2000) وريثا لوالده حافظ الأسد بنسب تفوق 88 في المئة.