إسرائيل تشن غارات على غزة و"حماس" تحذر من التصعيد

تاريخ النشر: 24.04.2021 | 12:11 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

شنت طائرات حربية إسرائيلية، فجر السبت، غارات على قطاع غزة، في حين حذرت حركة حماس إسرائيل من التصعيد على غزة وفي القدس المحتلة.

وأفاد مراسل وكالة الأناضول أن طائرات حربية قصفت أهدافاً في شمالي وجنوبي القطاع. ونقل المراسل عن شهود عيان ومصادر أمنية قولها إن الطائرات الحربية الإسرائيلية شنت غارتين على أرض زراعية بمنطقة "مطار غزة"، شرق رفح جنوبي القطاع.

كما قصفت الطائرات الإسرائيلية بصاروخين على الأقل، هدفاً في منطقة "جبل الريس" شمال شرقي مدينة غزة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان نشره على حسابه في تويتر "أغارت مقاتلات حربية قبل قليل على بنى تحتية تحت أرضية ومنصات إطلاق قذائف صاروخية تابعة لمنظمة حماس في قطاع غزة، وذلك ردا على إطلاق القذائف الصاروخية من القطاع نحو إسرائيل الليلة".

وسبق للجيش أن أعلن أنه رصد ست عمليات إطلاق صواريخ من قطاع غزة، مساء الجمعة وفجر اليوم السبت.

وأعلنت كتائب "أبو علي مصطفى"، الجناح المسلح للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ.

وقالت في بيان وزعته على وسائل الإعلام "نعلن مسؤوليتنا عن إطلاق رشقات صاروخية باتجاه مستوطنات غلاف غزة ردا على جرائم الاحتلال المستمرة وقصفه لغزة هذه الليلة".

وأضاف البيان "كنا قد حذرنا الاحتلال الصهيوني من التمادي في غيه وعدوانه بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل وأكدنا أننا لن نسمح بالاستفراد بأهلنا هناك وأن العدو سيدفع ثمناً غالياً أمام تصاعد جرائمه".

كما حذّرت حركة "حماس"، السبت، إسرائيل من استمرار التصعيد في قطاع غزة، ومن "أية حماقات" من شأنها المساس بالقدس والمسجد الأقصى.

وقال المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم، في تصريح صحفي، إن "تصعيد إسرائيل على غزة وقصف مواقع المقاومة، وجرائمها وانتهاكاتها بحق القدس والمسجد الأقصى، يأتي ضمن سياستها العدوانية الشاملة على شعبنا".

وتشهد مدينة القدس منذ مساء الخميس، مواجهات عنيفة بين فلسطينيين من جهة، والشرطة ومستوطنين إسرائيليين من جهة أخرى، أسفرت عن إصابة أكثر من مئة فلسطيني.

وانطلقت فجر الجمعة، عدة تظاهرات في مدن ومخيمات قطاع غزة، تنديدا بالاعتداءات الإسرائيلية على سكان مدينة القدس.