إصابة 10 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي في الضفة

تاريخ النشر: 15.01.2021 | 13:52 دمشق

إسطنبول ـ وكالات

أصيب 10 فلسطينيين بجروح، والعشرات بحالات اختناق، الجمعة، جراء تفريق الجيش الإسرائيلي مسيرة منددة بالاستيطان وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان لوكالة الأناضول، إن الجيش الإسرائيلي استخدم الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق مسيرة انطلقت عقب صلاة الجمعة ببلدة المغير، شرقي رام الله.

اقرأ أيضا: الاتحاد الأوروبي يطالب إسرائيل بوقف التوسع الاستيطاني

وأوضح الشهود، أن مواجهات عنيفة اندلعت بين المتظاهرين وعناصر من الجيش الإسرائيلي.

 

20210115_2_46377050_61587566.jpg
عنصر من الجيش الإسرائيلي يواجه المظاهرات في الضفة ـ الأناضول

 

وقال مسعفون للوكالة: إنهم قدموا العلاج ميدانيا لـ 10 مصابين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع.

اقرأ أيضا: "الضم" الإسرائيلي.. مَن تجاهله مِن الدول العربية؟

ويشهد يوم الجمعة من كل أسبوع، مظاهرات مناهضة للاستيطان في عدد من القرى والبلدات الفلسطينية.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

وقالت الخارجية الفلسطينية، الأحد الماضي: إن إسرائيل تسابق الزمن قبل رحيل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لتنفيذ أكبر عدد ممكن من الانتهاكات والمخططات الاستيطانية التوسعية.

اقرأ أيضا: نتنياهو والخيارات الفلسطينية

وأضافت الوزارة في بيان لها "تهدف إسرائيل لإغلاق الباب أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة، ومتصلة جغرافيا بعاصمتها القدس الشرقية المحتلة".

وأعربت الوزارة، عن "استغرابها الشديد من الصمت الدولي تجاه الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي المرتكبة من قبل الاحتلال".

واعتبرت أن هذه الانتهاكات "ترتقي لمستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية".

 

مقالات مقترحة
المطاعم السورية تعود لاستقبال روّادها في غازي عنتاب والوالي يحذر
كورونا.. استعداد لخطة الطوارئ في مناطق سيطرة النظام
تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج فيروس كورونا