أمير قطر يلتقي أول سفير للسعودية بعد المصالحة الخليجية

تاريخ النشر: 01.07.2021 | 07:31 دمشق

إسطنبول - متابعات

التقى أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمس الأربعاء في الدوحة، منصور بن خالد بن فرحان، أول سفير للسعودية لدى بلاده بعد المصالحة الخليجية في الـ 5 من كانون الثاني الماضي.

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأن "أمير دولة قطر تسلم أوراق اعتماد سفير الرياض لدى الدوحة، ودعا له بالتوفيق في مهمته لتعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية".

من جانبه أكد السفير السعودي "حرصه على تعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية بين البلدين الشقيقين، وتطويرها في المجالات كافة".

وأفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية (قنا)، بأن مراسم اللقاء أجريت في مكتب الديوان الأميري، أمس الأربعاء، خلال تسلم أمير قطر أوراق اعتماد 5 سفراء جدد.

وبخلاف السعودية، تسلم الشيخ "تميم" أوراق سفراء نيجيريا، وكوريا، وغينيا الاستوائية، وكولومبيا.

ورحب أمير قطر بالسفراء متمنياً لهم "التوفيق في مهامهم، وللعلاقات بين دولة قطر ودولهم مزيداً من التطور والنماء"، وفق "قنا"

وفي 21  من حزيران الجاري، تسلم وزير خارجية قطر، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أوراق اعتماد "فرحان" كأول سفير سعودي منذ الأزمة الخليجية التي بدأت في حزيران 2017.

وبدأت عام 2017 أزمة سياسية حادة قطعت خلالها كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر؛ بزعم دعمها لجماعات متطرفة، وهو ما نفته الدوحة.

وفي 5 من كانون الثاني الماضي، جرى الإعلان في القمة الخليجية (العلا) الـ 41 بالسعودية، عن توقيع اتفاق للمصالحة أنهى أصعب أزمة منذ تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية عام 1981.

ولاحقاً، استُئنفت الرحلات التجارية وفتحت المعابر البرية بين السعودية وقطر، فضلاً عن تبادل الزيارات والاتصالات بين مسؤولي البلدين.

وفي أيار الماضي، زار أمير قطر السعودية تلبية لدعوة من الملك سلمان بن عبد العزيز.

الصحة العالمية تحذّر: أوميكرون أسرع انتشاراً من جميع سلالات كورونا السابقة
توقعات باجتياح متحور "أوميكرون" العالم خلال 6 أشهر
عبر سيدة قادمة من جنوب أفريقيا.. الإمارات تسجّل أول إصابة بـ "أوميكرون"
"فورين بوليسي": بشار الأسد سمح بعودة عمه رفعت إلى سوريا استرضاء للعلويين
فيصل المقداد: لولا علاقتنا مع إيران لكانت الأوضاع ملتهبة في الوطن العربي
بين عالَمين