تقنين الكهرباء

انتعش سوق منظومات توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في دمشق للتغلب على انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة تتراوح بين 18 – 20 ساعة يومياً في بعض المناطق، ما سبب خسائر كبيرة في القطاعات التجارية والصناعية إضافة إلى خسائر على مستوى العائلات كتلف..
قال مدير الإنتاج في المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء التابعة للنظام نجوان خوري إن كمية الطاقة الكهربائية المولدة حالياً في كل المحطات بمناطق سيطرة النظام بحدود 2000 ميغا واط، أي ما يعادل 25% من الاحتياج الكلي للكهرباء.
تزامناً مع انتهاء اليوم الأخير من المعرض الدولي للبناء "بيلدكس" في مدينة المعارض بدمشق يوم الإثنين، عاد وضع الكهرباء كما كان عليه قبل المعرض، ما جعل بعضهم يؤكد فرضية ارتباط زيادة ساعات تقنين الكهرباء بفعاليات المعرض.
تعاني العاصمة دمشق من واقع كهربائي سيئ جداً منذ نحو أسبوع، حيث وصلت ساعات التقنين إلى أكثر من 7 ساعات قطع مقابل ساعة واحدة فقط وصل، بمعدل 3 - 4 ساعات كل 24 ساعة تقريباً، ما أثار سخط السكان وجعلهم يتذمرون ويطالبون بإقالة وزير الكهرباء
أعلنت "السورية للاتصالات" تنفيذ مشروع هواتف أرضية في ريف جبلة، لا تتعطل خلال فترات تقنين الكهرباء الطويلة في المنطقة.