احتلال

لم تتوقف محاولات إيران منذ ما قبل عام 2011 للتغلغل في مجتمع الساحل السوري، وبناء قاعدة شعبية مناصرة لها تنطلق منها لتنفيذ أجندتها، وفي سبيل ذلك نشرت منذ سنوات مدارس خاصة لتعليم المذهب الشيعي واللغة الفارسية كما تحول جامع "الرسول الأعظم" في مدينة اللا
تسبّب التدخل الإيراني المباشر أولاً، ومن ثم الروسي بعده بتدمير سوريا، نعم تدميرها بكل ما للكلمة من معنى، وما كان لهذا التدخل أن يكون كارثياً إلى هذا الحد، لو أن هناك صوتاً وطنياً فاعلاً، يُمكنه أن يضبط حدود هذا التدخل.
قد تكون الثورة هزمت شكلاً، لكنها، بحق، قد نجحت محتوى ومدى.. نجحت في أنَّ أحداً لم يعد يقبل بحكم استبدادي أسريّ يكون الجيش فيه "عقائدياً".
وهم الانتصار الذي يعيشه نظام الأسد، وتغاضيه عن جحم الحقيقة.
يوقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب اليوم على اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان السوري المحتل.