أبراج السكن

توسعٌ عمراني، وحركةُ بناءٍ غير مسبوقة في الأبنية السكنية الطابقية والأسواق بريف حلب الشمالي، مع ارتفاع أعداد السكان بسبب حملات التهجير والنزوح التي شهدتها البلاد خلال الأعوام الماضية، التي جعلت من ريف حلب مقصداً لهؤلاء الهاربين من بطش آلة النظام
تشهد مدينة حلب ارتفاعاً غير مسبوق في أسعار إيجار المنازل والشقق السكنية ما يشكل عبئاً إضافياً على كاهل شريحة واسعة من الأهالي الذين يعانون أصلاً من تدني الأجور في كلا القطاعين، العام والخاص، وعدم كفايتها لسد الاحتياجات المعيشية الأساسية
كشف معمر الدكاك مدير الدراسات الفنية في محافظة دمشق لـ صحيفة "الوطن" الموالية البدء بصب الطبقة البيتونية لأول أبراج السكن البديل، متابعة لأعمال تنفيذ أبراج السكن البديل في المنطقة التنظيمية الثانية جنوب المتحلق الجنوبي "باسيليا سيتي"،