مياه الشرب

تنشط مهنة نقل مياه الشرب التي يعمل بها عشرات الأشخاص العاطلين عن العمل في مدن وبلدات ومخيمات ريفي حلب الشمالي والشرقي خلال فصل الصيف، وذلك بعد انخفاض منسوب المياه الجوفية، ما أدى إلى توقف العديد من الآبار عن العمل، وعدم كفايتها لتغطية احتياجات السكان
يبلغ عدد المخيمات في الشمال السوري المحرومة كلياً من مياه الشرب 590 مخيماً، و269 مخيماً آخر يعاني من نقص توريد المياه، من أصل 1489 مخيماً، وفقاً لتقرير حديث لمنظمة "منسقو الاستجابة في سوريا".
أكدت وزارة المياه والري الأردنية على أن "الحقوق المائية الأردنية مصانة، وهي خط أحمر لا يمكن لأحد تجاهله أو التقاعس عن ضمانه والحصول عليه".
أعلنت الحكومة الإيطالية عن منحة بقيمة 2.5 مليون يورو للأمم المتحدة، لتنفيذ مشاريع تهدف لتعزيز الوصول إلى خدمات المياه والصرف الصحي وسبل العيش، لدعم المجتمعات الضعيفة في محافظة حمص.
دعا محافظ القنيطرة التابع للنظام السوري، معتز أبو النصر جمران، أعضاء مجلس المحافظة إلى "عدم نشر الغسيل الوسخ أمام الآخرين"، وذلك بعد الكشف عن عملية سرقة كبيرة في مادة المازوت المخصصة لآبار مياه الشرب.