يسرى مارديني وعلاء ماسو..سباحان سوريان يشاركان في أولمبياد طوكيو

تاريخ النشر: 18.04.2021 | 13:04 دمشق

إسطنبول - متابعات

أتاح الاتحاد الألماني للسباحة (DSV) لكل من اللاجئَين السوريين "يسرى مارديني" وزميلها "علاء ماسو"، فرصة التقدّم إلى التصفيات المؤهلة لأولمبياد طوكيو والمشاركة فيها كممثلين لفريق اللاجئين الأولمبي.

وأثنى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية على الاتحاد الألماني لدعوته السبّاحَين السوريين في التقديم ضمن فريق اللاجئين التابع للجنة الأولمبية الدولية والمشارك في الألعاب الأولمبية الصيف المقبل في العاصمة اليابانية طوكيو.

ووفقاً لذلك، شارك كلّ من السبّاحة مارديني (22 عاماً) والسبّاح ماسو (21 عاماً)، في التصفيات الأولمبية للسباحين الألمان في برلين، التي جرت بين الـ15 والـ17 من نيسان الجاري، وسيتقدمون للمشاركة في الألعاب الأولمبية الصيفية في طوكيو، ابتداءً من الـ 23 من تموز وحتى الـ8 من آب 2021، ضمن فريق اللاجئين.

وحول فريق اللاجئين، قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، الألماني توماس باخ إن الفريق "هو إشارة للمجتمع الدولي على أن اللاجئين إخواننا ويشكلون إثراء للمجتمع" وأضاف، "طبعًا أنا سعيد جدًا بإشارة التضامن والدعم من ألمانيا".

وتختار اللجنة الأولمبية الدولية، فريق اللاجئين بشكل فردي ولا يشترط الوفاء بالمعايير الأولمبية للمشاركة في الفريق، وإنما يكفي الحصول على منحة "Ringeordens" لاختيار الرياضي للمشاركة في الألعاب الأولمبية ضمن فريق اللاجئين.

فريق اللاجئين

وأُسِّس فريقُ اللاجئين سنة 2016 ويضم 50 رياضياً من 18 جنسية مختلفة، يمارس المنتمون إليه 24 رياضة مختلفة ويوجدون في مختلف دول العالم من كل القارات. بينهم 4 سباحين 3 شباب منهم علاء في ألمانيا وفتاة واحدة هي يسرى مارديني.

وكانت مارديني قد شاركت بمسابقات السباحة في دورة الألعاب الأولمبية في "ريو دي جانيرو" 2016، وقامت بنشر قصتها على شكل كتاب أصبح ضمن قائمة الكتب الأكثر مبيعاً ويحمل هذا الكتاب العنوان: "فراشة" إلى جانب صورة تعريفية ببطلته التي جعلتها وكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سفيرة للنوايا الحسنة.