وفيات كورونا في فرنسا تتخطّى 4000 وألمانيا تسجّل 73 وفاة جديدة

تاريخ النشر: 02.04.2020 | 15:25 دمشق

آخر تحديث: 15.06.2020 | 14:37 دمشق

تلفزيون سوريا - وكالات

أصبحت فرنسا رابع دولة تتخطى حاجز الأربعة آلاف وفاة بسبب فيروس كورونا المستجد، بعد إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة الأميركية، بعد تسجيل 509 وفيات جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية، وارتفعت حصيلة وفيات الفيروس في ألمانيا إلى 858.

وفي حين تبذل الحكومة الفرنسية قصارى جهدها لتأمين الأسرة المزودة بأجهزة تنفس صناعي والتي تمتلئ سريعاً بالمرضى، سجلت فرنسا منتصف الليلة الفائتة 509 حالات وفاة جديدة بسبب الفيروس مما يرفع إجمالي الوفيات إلى 4032 حالة.

وأعلن مدير عام وزارة الصحة، جيروم سالومون، في مؤتمر صحفي، إن إجمالي الإصابات بالفيروس بلغ 56 ألفا و989، إثر تسجيل 4 آلاف و861 حالة في الـ24 ساعة الأخيرة. بزيادة نسبتها تسعة في المئة مقابل زيادة نسبتها 17 في المئة يوم الثلاثاء، وهي أعلى حصيلة يومية مسجلة من حيث الوفيات في فرنسا.

وذكر سالومون أن 6017 شخصا من المصابين يخضعون للعلاج في وحدات العناية المركزة، وأن 10 آلاف و935 حالة تماثلت للشفاء من الفيروس.

وبعد تزايد الوتيرة خلال اليومين الماضيين تباطأت نسبة الزيادة في الوفيات في فرنسا التي تعيش الآن أسبوعها الثالث تحت حالة العزل العام في محاولة لإبطاء تفشي الفيروس.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، في مؤتمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة أمام لجنة برلمانية شُكلت لمحاسبة الحكومة على الطريقة التي تعاملت بها مع الأزمة، إن حالة العزل العام ستُرفع تدريجيا على الأرجح وليس مرة واحدة.

وتأمر الحكومة الناس بالبقاء في منازلهم إلا في حالات الضرورة منذ 17 من آذار وحتى 15 من نيسان على الأقل.

وتابع فيليب "من المرجح ألا نتجه صوب إنهاء (أوامر) إبقاء الناس في منازلهم مرة واحدة وللجميع" لكنه لم يوضح متى ستبدأ الحكومة في تخفيف حالة العزل العام أو رفعها تماما.

وما زالت الحصيلة اليومية للحكومة تشمل فقط أولئك الذين يموتون في المستشفيات لكن السلطات تقول إنها ستكون قادرة قريبا جدا على جمع حالات الوفيات في دور المسنين وهو ما سيؤدي على الأرجح لزيادة كبيرة في الوفيات المسجلة.

وقال جيروم سالومون مدير وكالة الصحة العامة في مؤتمر صحفي إن عدد حالات الإصابة ارتفع إلى 56989 بزيادة نسبتها تسعة في المئة مقابل زيادة نسبتها 17 في المئة يوم الثلاثاء.

 

ألمانيا.. 73 وفاة بكورونا ترفع الحصيلة إلى 848

وارتفعت حصيلة الوفيات بفيروس كورونا في ألمانيا يوم أمس إلى 858، بعد تسجيل 73 وفاة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأظهرت إحصائيات لموقع "وورد ميتر" أن الإصابات بكورونا في ألمانيا بلغت 76 ألفا و544، إثر تسجيل 4 آلاف و736 حالة جديدة. 

وألمانيا هي الدولة الثالثة الأكثر تضرراً من جائحة فيروس كورونا في أوروبا، لكن تظل حصيلة الوفيات بالفيروس فيها أقل بكثير من الدولتين الأكثر تضرراً، وهما إيطاليا وإسبانيا.

وحتى مساء الأربعاء، بلغت وفيات كورونا في إيطاليا 13 ألفا و155، وفي إسبانيا ارتفعت عدد وفيات كورونا إلى 10 آلاف و 3 بعد تسجيل 950 حالة وفاة جديدة خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

وأعلنت الرابطة الوطنية لأطباء التأمين الصحي القانوني، الأربعاء، أن ألمانيا تنتهج استراتيجية إجراء اختبارات كورونا على نطاق واسع، حيت اختبرت ألمانيا أكثر من 700 ألف شخص في الأسابيع الثلاثة الماضية.

ووفقا لدراسة حديثة أجراها معهد روبرت كوخ، المسؤول عن إصدار بيانات الإصابة بكورونا في ألمانيا، فإن معظم المصابين في ألمانيا من صغار السن ومتوسطي العمر.

كما أشارت إلى أن أقل من 20 بالمئة من المصابين، تبلغ أعمارهم 60 عاما أو أكثر، وهم معرضون لخطورة عالية.

ورغم ارتفاع عدد مصابي كورونا في الأسابيع الأخيرة، لم يتم شغل العديد من أسرّة العناية المركزة المزودة بأجهزة تنفس، وفقًا لإحصاءات الجمعية الألمانية للعناية المركزة وطب الطوارئ. 

وأوضحت الجمعية، أنه حتى الأربعاء، يتلقى 7337 مصابا بكورونا العلاج في وحدات العناية المركزة المزودة بأجهزة تنفس، في حين لا يزال هناك أكثر من 5 آلاف سرير وجهاز تنفس متاحا للاستخدام. 

وأبلغ مديرو مستشفيات ألمانية الجمعية الوطنية للعناية المركزة أن بإمكانهم توفير 8328 سريرا إضافيا للعناية المركزة في غضون 24 ساعة.

وتخطط الحكومة الألمانية أيضًا لمضاعفة عدد الأسرة في وحدات العناية المركزة في جميع أنحاء البلاد، وزيادة مخزونها من أجهزة التنفس من 25 ألفا إلى 35 ألفا.

 

وحتى ظهر الخميس، تجاوز عدد مصابي كورونا 950 ألفا حول العالم، توفي منهم أكثر من 48 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 202 ألف، بحسب موقع "Worldometer".

مقالات مقترحة
العراق: فرض إغلاق شامل في بغداد لمواجهة تفشي فيروس كورونا
السعودية تلزم الوافدين بالخضوع لحجر صحي مدة أسبوع
15 حالة وفاة و178 إصابة جديدة بفيروس كورونا في سوريا