وساطة أميركية بين قسد وتركيا حيال المنطقة الآمنة شرق الفرات

وساطة أميركية بين قسد وتركيا حيال المنطقة الآمنة شرق الفرات

الصورة
قوات تركيا قبالة عين العرب "كوباني" (إنترنت)
13 أيار 2019
تلفزيون سوريا - متابعات

كشف موقع باسنيوز عن وساطة أميركية بين قوات سوريا الديمقراطية والحكومة التركية حيال المنطقة الآمنة شرقي الفرات.

ونقل الموقع المقرب من حكومة كردستان العراق عن مصدر كردي سوري مطلع ومقرب من قيادات وحدات حماية الشعب قوله إن الولايات المتحدة تتوسط بين قسد والحكومة التركية، وأشار إلى أن واشنطن تضغط على قسد لإبداء مرونة حيال إنشاء المنطقة الآمنة شرقي الفرات.

وكشف المصدر أن الاتصالات الحالية بين قسد والحكومة التركية هي اتصالات غير مباشرة، وأنها لم ترقَ بعد إلى مفاوضات حقيقية ومباشرة بين الطرفين.

وأوضح المصدر أن هناك تقارباً أميركياً تركياً حول مشروع المنطقة الآمنة في شرق الفرات، وأشار إلى أن الطرف الأميركي يضغط على قسد لإبداء المرونة اللازمة.

وأضاف المصدر أن الأميركيين ينسقون مع قسد في كل خطواتها مع الحكومة التركية بشأن المنطقة الآمنة، بينما تحاول قسد ربط إقامة المنطقة الآمنة بمصير عفرين التي تسيطر عليها تركيا وفصائل المعارضة السورية.

وتأتي هذه الاتصالات بعد أيام من دعوة زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان قيادات قوات سوريا الديمقراطية للسعي إلى حلول في سوريا، ووضع الحساسيات التركية في الحسبان.

ويوم أمس السبت قالت إلهام أحمد الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية لباسنيوز إن الولايات المتحدة لا تريد حربا في المنطقة، وقوات قسد في المنطقة الآمنة لن تشكل لتركيا أية مشاكل، بل على العكس ستفيد تركيا

وأوضحت أحمد أن موضوع المنطقة الآمنة لا يزال قيد النقاش، ولم يتم التوصل إلى أي نتيجة.

شارك برأيك