وزير سابق ونجل آخر.. من هما أول المرشحين للانتخابات الرئاسية؟

تاريخ النشر: 20.04.2021 | 10:33 دمشق

آخر تحديث: 20.04.2021 | 10:35 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

وأعلن برلمان النظام يوم أمس الإثنين، عن تبلغه من المحكمة الدستورية العليا، قرارين لأول شخصين يرشحان نفسيهما لمنصب رئاسة الجمهورية.

وخلال جلسة أمس نقلها الإعلام الرسمي، قال رئيس البرلمان، حمودة الصباغ، إن المجلس تلقى إشعارين من المحكمة الدستورية العليا بتقديم عبد الله سلوم عبد الله، ومحمد فراس ياسين رجوح طلبين اليوم إلى المحكمة أعلنا فيهما ترشيح نفسيهما لمنصب رئاسة الجمهورية.

فمن هما المرشحان لمنصب رئيس الجمهورية؟

 

عبد الله سلوم عبد الله: وزير ونائب مغمور

ينحدر أول مرشح للانتخابات الرئاسية السورية، عبد الله سلوم عبد الله، من مدينة اعزاز بريف حلب، ومن مواليد دمشق في العام 1956، ويحمل إجازة في الحقوق من جامعتها.

ينتمي عبد الله إلى حزب "الوحدويين الاشتراكيين"، وشغل عدة مناصب فيه، منها أمين فرع ريف دمشق للحزب، وعضو المكتب السياسي فيه.

شغل منصب وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب سابقاً، وانتخب عضواً في مجلس الشعب بالدور التشريعي الثامن بين عامي 2003 و2007، وفي الدور التشريعي الأول بين عامي 2012 و2016.

وعلى الرغم من كونه وزيرا سابقا وعضوا في مجلس الشعب لدورتين، إلا أنه لا تتوفر عن عبد الله سلوم عبد الله الكثير من المعلومات في أرشيف وسائل إعلام النظام، بما فيها وكالة الأنباء الرسمية "سانا".

يشار إلى أن حزب "الوحدويين الاشتراكيين"، انشق عن حزب "البعث" في العام 1961، أعلن انشقاقه عشرة من قياديي "البعث"، وعُقد مؤتمره التأسيسي الأول في العام 1962، وقدّر عدد منتسبيه بنحو 35 ألف شخص.

ينضوي الحزب ضمن ما يسمى "الجبهة الوطنية التقدمية" منذ إنشائها في العام 1972، ويرفع شعارات مشابهة لشعارات حزب "البعث" مثل "الوحدة والاشتراكية"، ويعرف الحزب عن نفسه بوصفه حزب "الطبقة العاملة"، إلا أن لا تأثير يذكر له في الشارع السوري.

 

محمد فراس ياسين رجوح: مرشح للمرة الثانية

أما المرشح الثاني، محمد فراس ياسين رجوح، فهو رجل أعمال ولد في مدينة دمشق في العام 1966، وهو نجل عضو القيادة القطرية في حزب "البعث"، ووزير الإعلام السابق، ياسين رجوح، في حكومة رئيس الوزراء الأسبق، عبد الرؤوف الكسم، التي شكّلها في العام 1985 واستمرت حتى العام 1987.

وعبر صفحته على "فيس بوك"، يصف رجوح نفسه بأنه "سياسي إعلامي وطني"، سبق أن تقدّم للانتخابات الرئاسية في العام 2014، إلا أن طلبه رُفض من قبل المحكمة الدستورية العليا، كما يُعرف نفسه بأنه حائز على دكتوراه في الهندسة المعمارية، وكلّف سفيراً من قبل "البرلمان الدولي لعلماء التنمية البشرية".

كما يقول إنه عضو في "ائتلاف قوى التكتل الوطني الديمقراطي"، ورئيس الهيئة الإدارية للاتحاد الوطني لطلبة كلية الهندسة المعمارية.

وكسابقه، لا تتوفر الكثير من المعلومات حول رجوح على شبكة الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من أنه ينشر صوره مع نجوم الفن والتمثيل والإعلام في سوريا، مثل دريد لحام وزهير رمضان وغيرهم، كما يقدّم، عبر صفحته، آراء سياسية حول أحداث المنطقة.

وعلى الرغم من أن إعلام النظام يعرّفه بصفة "رجل أعمال"، إلا أنه لا تتوفر معلومات عن أي أنشطة تجارية أو استثمارية أو صناعية أو سياحية عنه، واسمه ليس مدرجاً في قوائم أي من غرف التجارة أو الصناعة السورية.

ووفق المادة 30 من الدستور السوري، يتوجب على المرشحين الحصول على موافقة 35 عضواً من أعضاء مجلس الشعب، لتقديمهم كمرشحين رسمياً إلى المحكمة الدستورية العليا.

ووفق إعلان رئيس مجلس الشعب، حمودة الصباغ، فإن المهلة المحددة، استناداً لأحكام الدستور وقانون الانتخابات العامة، لمن يرغب بالترشح لمنصب رئيس الجمهورية، هي 10 أيام، بدأت من صباح أمس الإثنين 19 نيسان الجاري، وتنتهي يوم الأربعاء 28 منه.

وحدد موعد الاقتراع لانتخاب رئيس الجمهورية للمواطنين غير المقيمين على الأراضي السورية في السفارات السورية يوم الخميس 20 من أيار المقبل، وللمواطنين المقيمين على الأراضي السورية في 26 من الشهر نفسه.

 

 

مقالات مقترحة
الهند تسجل أكثر من 4000 وفاة بسبب الإصابة بكورونا
حصيلة الوفيات والإصابات بفيروس كورونا في سوريا
10 حالات وفاة و139 إصابة جديدة بكورونا في سوريا