نجاة القيادية في "قسد" ليلوى العبد الله من محاولة اغتيال جديدة

تاريخ النشر: 26.09.2020 | 09:14 دمشق

إسطنبول - تلفزيون سوريا

قالت مصادر محلية خاصة لموقع "تلفزيون سوريا"، إن القيادية في "وحدات حماية المرأة"، التابعة لـ "قوات سوريا الديمقراطية"، والناطقة الرسمية باسم "مجلس دير الزور العسكري"، ليلوى العبد الله، تعرضت، مساء أمس، لمحاولة اغتيال نجت منها، في حين أصيب سائقها بجروح.

وأكدت مصادر عسكرية، في "مجلس دير الزور العسكري"، أن العبد الله تعرضت لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين، استهدفوا سيارتها على الطريق الخرافي بريف دير الزور.

وأوضحت المصادر أن المجهولين استهدفوا السيارة التي كانت تستقلها القيادية بعدة رصاصات، لكنها نجت في حين أصيب سائقها بجروح.

ولم تصدر أيُّ جهة رسمية حتى الآن بياناً حول الحادثة وتفاصيلها، في حين تأتي محاولة الاغتيال بعد أسبوع من تعرض ليلوى العبد الله لمحاولة اغتيال بدراجة ملغمة، لكن نفت "قوات سوريا الديمقراطية" ذلك، وأكدت أنها كانت حادثة سير طبيعية.

يذكر أن هذه هي المحاولة الخامسة لاغتيال ليلوى العبد الله، التي لمع اسمها بعد إطلاق "قوات سوريا الديمقراطية" لحملة عسكرية تحت اسم "عاصفة الجزيرة"، وشغلت العبد الله فيها منصب الناطق الرسمي.

وتتزامن حادثة الاغتيال مساء أمس، مع أنباء عن محاولة اغتيال القيادي في "قوات سوريا الديمقراطية" فرهاد كوباني، وثلاثة من مرافقيه قرب حقل العمر شرقي مدينة الميادين بريف دير الزور.

كما تتزامن مع اغتيال مسؤول المخابرات العسكرية التابعة لـ "قسد" في منطقة الشدادي، دلي حمو، يوم الأربعاء الماضي، عقب هجوم شنه مجهولون على سيارته في مدينة الشدادي بريف الحسكة.

ويتعرض قياديون في "قوات سوريا الديمقراطية"، بشكل شبه يومي، لمحاولات اغتيال، من قبل مجهولين، غالباً ما يتم اتهام الخلايا النائمة التابعة لـ "تنظيم الدولة" في المنطقة، وتسفر تلك الهجمات عن خسائر مادية وبشرية في صفوف "قسد".

وأمام هذه الهجمات تنفذ "قوات سوريا الديمقراطية" منذ حزيران الفائت، حملات أمنية واسعة في كل من الحسكة ودير الزور، وشملت طريق "الخرافي"، حيث أُطلق على هذه الحملات اسم "ردع الإرهاب"، وقالت "قسد" في بياناتها إنها اعتقلت العشرات ممن تتهمهم بالعمل لحساب التنظيم.

 

اقرأ أيضاً: "طريق الخرافي" مكان "اصطياد" تنظيم الدولة لعناصر قسد