ميليشيا "الدفاع الوطني" تخرّج دفعة من عناصرها في الحسكة

تاريخ النشر: 10.04.2021 | 08:55 دمشق

إسطنبول - متابعات

خرّجت ميليشيا "الدفاع الوطني" الرديفة لقوات النظام، دورة عسكرية تضم شباناً من القبائل العربية في محافظة الحسكة، بشمال شرقي سوريا.

وخلال حفل تخريج الدورة الجديدة لمقاتلين تطوعوا في ميليشيا "الدفاع الوطني"، قال نائب قائد "الفرقة 17" بقوات نظام الأسد في محافظة الحسكة، اللواء معين خضور، إن 400 عنصر من أبناء القبائل تدربوا تحت إشراف كامل من ضباط النظام.

وأضاف خضور "اليوم، نحن أكثر قوة بعد تحرير مساحات كبيرة من الأراضي السورية بمساندة روسيا وإيران، ونجهز أنفسنا لتحرير كامل أراضي سوريا خصوصاً الجزيرة السورية"، وفق تعبيره.

من جانبه، أكد قائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في الحسكة، عضو "مجلس الشعب" حسن السلومي، أن "المقاتلين الجدد الذين انضموا إلى صفوف الدفاع الوطني جاهزين لأي مهمة قتالية ضد المجموعات الإرهابية والممارسات الأميركية والتركية".

وادّعى السلومي وجود "إقبال كبير من أبناء القبائل للانضمام إلى قواته"، وأن العمل جار مع جميع أبناء القبائل لـ"التوحد في محاربة الجيشين الأميركي والتركي".

يشار إلى أن ميليشيا "الدفاع الوطني" خرّجت، في كانون الأول الماضي، 300 عنصراً أكملوا دورة عسكرية لمدة 20 يوماً في محافظة الحسكة، بعد تلقيهم تدريبات على أيدي قياديين من ميليشيا "حزب الله"، أبرزهم "الحاج مهدي" و"الحاج صالح"، على استخدام الأسلحة المتوسطة ومضادات الطيران المحمولة على الكتف.

ونقلت وكالة "الأناضول" حينها عن مصدر خاص أن الدورة العسكرية أيضاً جرت بإشراف عضو مجلس الشعب وقائد ميليشيا "الدفاع الوطني" في القامشلي، حسن السلومي.

 

 

مقالات مقترحة
حصيلة الإصابات بكورونا في سوريا خلال 24 ساعة
أكثر من 4600 شخص يتلقون لقاح "كورونا" شمال غربي سوريا
تركيا تسجل انخفاضاً مستمراً في أعداد إصابات كورونا