مواطنون في السويداء: دولتنا باعت البلد لـ روسيا (فيديو)

تاريخ النشر: 06.09.2020 | 09:59 دمشق

آخر تحديث: 15.09.2020 | 11:42 دمشق

إسطنبول ـ متابعات

حمّل بعض المواطنين في محافظة السويداء مسؤولية انهيار الاقتصاد في سوريا إلى نظام الأسد الذي باع البلاد إلى حلفائه وخاصةً روسيا، بينما الوضع المعيشي للسوريين في تردٍّ مستمر.

جاء ذلك في استطلاع لـ إحدى الصفحات الإخبارية في السويداء نشرته، أمس السبت، رصد آراء بعض المواطنين، في ظل انهيار الاقتصاد السوري وانعدام الدخل وتردّي الوضع المعيشي وفشل مؤسسات "النظام" بتأديةِ مهامها.

وقال أحد المواطنين في الاستطلاع إنّه "لم يعد هناك دولة.. نظام الأسد باع البلد لـ روسيا"، مشيراً إلى عمل القوات الروسية على تجنيد السوريين ونقلهم إلى فنزويلا وليبيا قائلاً "أنا سوري ليش بدي أحمي فنزويلا أو ليبيا".

اقرأ أيضاً.. الفقر سلاح روسيا لتجنيد أبناء ريف دمشق للقتال في ليبيا

اقرأ أيضاً.. روسيا تجنّد شبّاناً سوريين لـ"حماية حقول النفط" في ليبيا

وأشار المواطنون إلى الوضع المعيشي السيئ في مناطق سيطرة "النظام"، فضلاً عن أزمة الوقود المستمرة، قائلين "حتى يستطيع المواطن أن يعيش نوعاً ما، يحتاج إلى زيادة 200%  لـ راتبه المقدّر بـ 40 ألف ليرة سوريّة".

وسبق أن شهدت محافظة السويداء، في شهر حزيران الماضي، العديد مِن المظاهرات على مدار أسبوع كامل طالبت فيها بتحسين الوضع المعيشي وإسقاط نظام الأسد.

ويعيش السوريون في مناطق سيطرة نظام الأسد أزمة اقتصادية كبيرة وأوضاعاً معيشية صعبة متزامنة مع ارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية وشبه انعدام الدخل، في ظل انتشار فيروس كورونا وتسجيل عشرات الإصابات يومياً.