منى واصف: أنا بردانة وأرتدي في البيت 4 كنزات

تاريخ النشر: 07.02.2021 | 18:13 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت الفنانة السورية منى واصف: إنها تعاني مثل جميع الناس في سوريا من انقطاع الكهرباء وفقدان وقود التدفئة والغاز، وإنها تحزن عند رؤية طوابير السيارات على محطات الوقود.

وعبّرت عن معاناتها في حديثها لإذاعة "شام إف إم" الموالية، بالقول: "أنا بردانة متلي متل كل هالعالم". مشيرةً إلى قضائها وقتاً طويلاً في البرد خلال انقطاع الكهرباء، وأنها ترتدي داخل البيت قبعة فرو و4 كنزات وسروالين و4 جرابات، لتحمي نفسها من البرد لكونها امرأة كبيرة بالسن.

وأبدت منى واصف حزنها الشديد لرؤية الطوابير وسط دمشق، وعلى مناطق الريف التي لا تصلها الكهرباء أصلاً، مشيرة إلى وجود الفاسدين والمفسدين، وازدياد نسبة الفقر وكثرة السرقات.

اقرأ أيضاً: منى واصف: بداية سينمائية متعثرة وطفولة غير سعيدة

وأوضحت أنها لا تستطيع أن تصادر شعور الناس بالغضب من هذه الأوضاع المعيشية الصعبة، مؤكدةً أنها لا تستطيع الانفصال عن الواقع، وتسمع بشكل دائم هموم الناس وشكواهم، وأنهم يعتبرونها بمقام الأم التي لا حيلة لها سوى سماعهم، والتخفيف عنهم.

ورغم الظروف الصعبة التي عاشتها خلال الـ 10 سنوات، فإنها أكدت تمسكها بالبقاء في بلدها، وأضافت: "سبق أن عشت حربي 1967 و1973، لكن هذه الحرب هي الأصعب، ومع ذلك لن أغادر، لأن البلاد ليست فندقاً، وأنا من المؤمنين بالأمل وأن غداً أحلى".

اقرأ أيضاً: "سورية الأخرى".. كيف ضبط النظام الفن المعارض واستفاد منه؟

يذكر أن منى واصف ولدت عام 1942 في دمشق، وبدأت مسيرتها عام 1960، وهي عضو في نقابة الفنانين السوريين منذ عام 1968، وشاركت خلال مسيرتها الفنية في أكثر من 200 عمل في السينما والتلفزيون.

وهي زوجة المخرج الراحل محمد شاهين الذي توفي عام 2004، ولها منه ابن وحيد هو عمار عبد الحميد، وهو من المعارضين لنظام الأسد، ويقيم في الولايات المتحدة الأميركية.

اقرأ أيضاً: "الفنانون فصيل طليعي".. تصنيف جديد في سوريا لـ فنان وفنان أول

اقرأ أيضاً: أنطوانيت نجيب: سوريا تقدّر الفنانين ولا مشكلة لدي في القبلات

مقالات مقترحة
الإمارات ترسل طائرة محملة بلقاح كورونا إلى نظام الأسد
تركيا تسجل ارتفاعاً بعدد الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا
19 وفاة و442 إصابة جديدة بكورونا في سوريا