"منسقو الاستجابة" يحذر من زيادة إصابات "كورونا" في الشمال السوري

تاريخ النشر: 11.09.2020 | 12:05 دمشق

آخر تحديث: 13.10.2020 | 15:10 دمشق

إسطنبول - متابعات

حذّر فريق "منسقو استجابة سوريا"، من فقدان سيطرة المؤسسات الصحية في الفترة المقبلة على إصابات فيروس "كورونا"، نتيجة زيادتها بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية.

وسجّل "مختبر الترصّد الوبائي"، التابع لـ "وحدة تنسيق الدعم"، 19 إصابة جديدة بفيروس "كورونا"، في حصيلة هي الأعلى منذ بدء ظهور الإصابات في المنطقة، ليصل عدد الإصابات المسجّلة حتى الآن إلى 170 إصابة، فيما سجّلت أول حالة وفاة لمقدّم رعاية صحية في مشفى الباب، ليرتفع عدد الوفيات الكلي إلى ثلاث حالات.

وأشار فريق الاستجابة، في بيان له، إلى أن أعداد الإصابات المسجلة بفيروس "كورونا" هو "جرس إنذار جديد للسكان المدنيين في المنطقة"، مشيراً أنه حذّر سابقاً، ولعدة مرات من أن عدم الالتزام سيؤدي إلى زيادة أعداد الإصابات.

وأوضح الفريق أن الكثير من التجمعات في كثير من الأماكن كالشوارع والأسواق والمطاعم وغيرها دون اتخاذ أي من الإجراءات الموصى بها، وهو ما سبب هذا الارتفاع في عدد الإصابات، ومن المتوقع أن يستمر عداد الإصابات بالتصاعد.

وطالب الفريق السلطات الصحية إلى اتخاذ إجراءات صارمة بحق المخالفين لإجراءات السلامة، والسكان المدنيين إلى التحلي بالجدية والحزم عبر الالتزام بالإجراءات الوقائية، وخصوصاً ارتداء الكمامات، والحفاظ على التباعد الجسدي، وتعقيم اليدين في كل المرافق ذات التجمعات البشرية.

وطالب الوكالات الدولية والمنظمات الإنسانية ببذل المزيد من الجهود من خلال تقديم الدعم الصحي اللازم للمؤسسات الصحية في المنطقة، لإجراء المزيد من الاختبارات والتحاليل لكشف الحالات بشكل فوري والعمل على احتوائها.

من جانب آخر، قال مدير فريق "منسقو الاستجابة"، محمد حلاج، إن انتشار الفيروس شمال غربي سوريا يعود إلى "استمرار عمليات التهريب بين مناطق الشمال السوري ومناطق سيطرة النظام".

وأكد حلاج، في تصريحات صحفية لموقع "الشرق"، أن غالبية الإصابات تسجّل للأشخاص القادمين من خارج مناطق شمال غربي سوريا.

ولفت حلاج إلى أن فيروس "كورونا" لم يخرج عن السيطرة حتى الآن، باعتبار أن معدل الإصابات ضمن "النطاق الطبيعي"، لا سيما في ظل الكثافة السكانية في الشمال السوري، معرباً عن قلقه من تفشي الفيروس بشكل أكبر في ظل المتغيرات التي تشهدها المنطقة.

 

اقرأ أيضاً: وفاة طبيب في مشفى مدينة الباب بفيروس كورونا