معظمهم نساء.. تسجيل 25 حالة انتحار شمال غربي سوريا منذ مطلع 2022

تاريخ النشر: 22.05.2022 | 14:27 دمشق

إسطنبول - متابعات

ارتفع عدد حالات الانتحار في مناطق شمال غربي سوريا إلى 25 حالة منذ بداية العام 2022، معظمهم من النساء.

ووثق فريق "منسقو استجابة سوريا" تسجيل حالتي انتحار في المنطقة خلال الـ 24 ساعة الماضية، لترتفع الحالات الموثقة لديها إلى 25 منذ مطلع العام الجاري، بينها 6 حالات باءت بالفشل.

وقال الفريق في بيان عبر صفحته في فيس بوك اليوم الأحد إن "معظم حالات الانتحار هي من فئة النساء، بسبب عدم وجود من يساعدهن على تخطي الصعوبات التي يعانين منها، تليها فئة اليافعين غير القادرين على التعامل مع المصاعب والضغوط المختلفة التي تواجههم".

أسباب الانتحار في شمال غربي سوريا

وذكر "منسقو الاستجابة" أن من أبرز أسباب الانتحار في شمال غربي سوريا  "سوء الأحوال المعيشية للأهالي والنازحين واستمرار الضائقة المادية وحالة القلق الدائم المتواصلة من انقطاع مصادر الدخل أو النزوح من جديد، نتيجة لتهديدات قوات النظام السوري وروسيا المستمرة".

ويضاف إلى ذلك "الضغوط الكبيرة التي يتعرض لها المدنيون في المنطقة من حالة النزوح المستمر، وعدم قدرتهم على العودة إلى مناطقهم وممتلكاتهم بسبب سيطرة النظام السوري وروسيا على مدنهم وقراهم".

دعوات للحد من حالات الانتحار

ودعا الفريق المنظمات الإنسانية العاملة في المنطقة إلى مساندة المدنيين والمهجرين وتأمين المتطلبات الأساسية لهم، خاصةً في ظل ارتفاع أسعار المواد الأساسية والتهديدات المستمرة بقطع المساعدات الإنسانية عن المدنيين، والعمل على تأمين فرص العمل بشكل دوري للحد من انتشار البطالة في المنطقة.

كما حث المنظمات الإنسانية على تفعيل العيادات النفسية ضمن المراكز الطبية وتفعيل أرقام خاصة للإبلاغ عن حالات محتملة بغية التعامل معها بشكل عاجل، بهدف منع المجتمع المحلي من الانزلاق إلى مشكلات جديدة تضاف إلى قائمة طويلة يعاني منها السكان المدنيون في المنطقة.

وأوصى "منسقو الاستجابة" بإنشاء مصحات خاصة لعلاج مدمني المخدرات في المنطقة، وخاصةً بعد انتشار ترويج المخدرات والتعاون مع الجهات المسيطرة بالإبلاغ عن مروجي المخدرات وخاصةً أن متعاطي المخدرات يدخلون بحالة غياب للوعي الكامل وعدم القدرة على اتخاذ القرار أو منع نفسهم من الانتحار.

 

انضم إلى قائمتنا البريدية ليصلك أحدث المقالات والأخبار