الانتحار

قال فريق "منسقو استجابة سوريا"، اليوم الإثنين، إن أعداد حالات الانتحار المسجلة خلال العام الجاري، تخطت ما تم توثيقه خلال الأعوام الثلاثة الماضية..
تعدت أعداد المنتحرين في مناطق سيطرة النظام السوري منذ بداية العام الجاري حاجز المئة شخص، معظمها في مدينة حلب شمالي سوريا، معظمها بسبب الضغوط النفسية والأوضاع الاقتصادية الصعبة.
الأعداد الحقيقية قد تتراوح بين 2000 إلى 5000 حالة انتحار.
عثرت شرطة النظام يوم الخميس، على جثة شاب ثلاثيني بعد شنق نفسه منذ أربعة أيام في إحدى غرف المدينة الجامعية في مدينة حلب.
وكشفت الهئية العامة للطب الشرعي عن ارتفاع ملحوظ بنسبة الإناث المنتحرات مقارنة بالأعوام الماضية.