مطالب بتشكيل "لجنة محلية" بعد فشل إدارة مخيم اليرموك

تاريخ النشر: 23.01.2021 | 12:40 دمشق

إسطنبول - متابعات

قالت مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا، أمس الجمعة إن عدداً من الناشطين طالبوا محافظة دمشق برفع يدها عن ملف مخيم اليرموك نهائياً بدائرة خدماتها، لأنها أثبت فشلها الذريع تجاه المخيم خلال العامين الماضيين.

وأضافت المجموعة على موقعها الإلكتروني، أن محافظة دمشق لم تحرك ساكناً ولم تقدم أي خدمات لتحسين واقع البنى التحتية ورفع الأنقاض والركام من حارات وشوارع المخيم، كما أنها لم تستطع منع سرقة بيوت وممتلكات الأهالي وتوقف السارقين وتحيلهم للقضاء.

وشدد الناشطون بحسب المجموعة على ضرورة عودة اللجنة المحلية لمخيم اليرموك كسابق عهدها تابعة لوزارة الادارة المحلية مباشرةً، منوهين إلى أنهم لم يروا من محافظة دمشق سوى إصدار المخطط التنظيمي الأسود، الذي كان يهدف لزيادة مأساة أهالي اليرموك الذين يعانون من الفقر والتشرد والأزمة تلو الأزمة نتيجة عدم تمكنهم من العودة إلى منازلهم، متسائلين عن سبب هذا الاستخفاف بحقوق الملكية وصيانتها وقدسيتها المنصوص عليها بالدستور تجاه سكان مخيم اليرموك.

وكان أهالي مخيم اليرموك اشتكوا في وقت سابق من مماطلة محافظة دمشق بصفتها المسؤولة المباشرة عن المخيم، منتقدين عدم جديتها في العمل وانشغالها بالدراسات البطيئة التي تعتبر مضيعة للوقت، معتبرين ذلك استخفافا بمعاناتهم وعدم اكتراث بمصيرهم، مطالبين المحافظة رفع يدها عن ملف مخيم اليرموك لفشلها في إدارته.

 ويعيش سكان مخيم اليرموك أوضاعا إنسانية كارثية وأزمات اقتصادية غير مسبوقة واضطرارهم للنزوح عن مخيمهم إثر تدهور الوضع الأمني والقصف والحصار.

اقرأ أيضا: محافظة دمشق: 2800 اعتراض على المخطط التنظيمي لمخيم اليرموك

وسبق أن أعلنت 28 منظمة وتجمعاً، قانونياً وسياسياً ومدنياً، فلسطينياً وسوريا، رفضَها واعتراضها على المخطط التنظيمي لمنطقة مخيم اليرموك، الذي أصدرته محافظة دمشق التابعة للنظام.

وفي وقتٍ سابق أكدت مصادر أهلية من مخيم اليرموك لموقع تلفزيون سوريا، أن حركة الدخول والخروج باتت أكثف خلال الأيام القليلة الماضية، ورصد دخول عدة عائلات مع أثاث منازلهم إلى المخيم، لكن رغم ذلك، هناك مخاوف من السرقة، حيث لا يزال المخيم يتعرض للسرقة والنهب.

يذكر أن مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق، كان موطناً لنحو 160 ألف لاجئ فلسطيني، كثير منهم لاجئون منذ حرب 1948.

وفي عام 2018، انسحبت فصائل المعارضة التي كانت موجودة في المخيم نحو الشمال السوري، بموجب اتفاق مع النظام، الذي أغلق المخيم بشكل كامل في وجه ساكنيه منذ ذلك الوقت

اقرأ أيضاً: 50 عائلة فلسطينية تقدم أوراقها للعودة إلى مخيم اليرموك

اقرأ أيضاً: في مخيم اليرموك.. فلسطيني يعيش مع الدمى والزهور والوحدة

النظام يستبدل عناصر حواجزه في غربي درعا ويرسلهم إلى تدمر
بموجب الاتفاق.. قوات النظام تدخل مدينة داعل وتُخلي حاجزاً في درعا البلد
درعا.. ملازم في جيش النظام يهين لؤي العلي رئيس "الأمن العسكري"
فحص جديد في مدارس سوريا بدلاً عن الـ PCR يظهر النتيجة بربع ساعة
4 وفيات و1167 إصابة جديدة بكورونا شمال غربي سوريا
صحة النظام: تفشي كورونا شغل أسرة العناية المركزة في دمشق واللاذقية بنسبة 100%