جنوب دمشق

فتحت "الشرطة الدولية الألمانية" (BKA) قناة تواصل مع ذوي ضحايا مجزرة حي التضامن التي ارتكبها عناصر من نظام الأسد بحق مدنيين في 16 من نيسان 2013.
هنا بالضبط بين هذا الخراب المسمى بحي التضامن كان يسكن صديقي التركماني نجدت، وهنا كان يمكنك التأكد وأنت تصعد إلى شقته في الطابق الأخير بأن إعجازاً أو رعاية إلهية هي من تقف وراء عدم انهيار تلك المباني
بدأت تتوارد الأخبار تدريجياً حول مشاركة بعض العناصر والشخصيات المنضوية تحت تشكيل ميليشيا "الدفاع الوطني"، بالمجزرة
بعد ثلاث سنوات ونصف على استعادة النظام السوري السيطرة على مدينة الحجر الأسود جنوبي دمشق، ما زال معظم سكانها محرومين من العودة إلى منازلهم التي هُجّروا منها، ورغم القرارات المتكررة للسماح للأهالي بالعودة وإعادة الخدمات للمدينة، فإن ذلك لم يكن سوى
أعلن نظام الأسد، فجر اليوم الأربعاء، استهداف إسرائيل مبنى في جنوب العاصمة دمشق، زاعماً أنه أسقط أحد الصواريخ من دون وقوع خسائر.